الرئيسية / رياضي / الجزائر 1   الكاميرون 1…..الأسود “تروض” المحاربين في “مزرعة” تشاكر
elmaouid

الجزائر 1   الكاميرون 1…..الأسود “تروض” المحاربين في “مزرعة” تشاكر

  شل، الأحد، المنتخب الوطني في طرد نحس شبحه الأسود المنتخب الكاميروني، الذي لم يفز عليه في ست مواجهات رسمية، عندما تعثر أمامه في افتتاح الدور الأخير المؤهل لمونديال روسيا 2018، واكتفى أشبال راييفاتس بالتعادل هدف لمثله على أرضية ملعب مصطفى تشاكر (السيئة جدا)، مصعبين على أنفسهم مأمورية التأهل للمرة الثالثة على التوالي إلى كأس العالم، خاصة أنهم سيواجهون في الجولة المقبلة منتخب نيجيريا، العائد بثلاث نقاط من تنقله إلى زامبيا، وطرح أداء زملاء محرز،  الأحد، الكثير من الشكوك حول قدرة (محاربي الصحراء) في تأكيد قوتهم (المونديالية) في القارة السمراء.

بداية المرحلة الأولى كانت لصالح أشبال راييفاتس، الذين نقلوا الخطر مبكرا إلى مرمى أوندو، من خلال التركيز على بودبوز ومحرز، ما مكن المنتخب الوطني من افتتاح باب التسجيل مبكرا في الدقيقة السابعة، بعد تنفيذ ركنية من بودبوز حولها سليماني نحو سوداني، الذي افتتح باب التسجيل، مسجلا بالمناسبة هدفه الواحد والعشرين مع كتيبة المحاربين..عشر  دقائق بعد ذلك عمل فردي رائع من محرز، لكن تمريرة الأخير وجدت سوداني في وضعية تسلل، بعد هذه اللقطة وفي الوقت الذي ظن فيه الجميع أن زملاء محرز سيحكمون سيطرتهم على اللقاء، تحولت السيطرة إلى الكاميرونيين، الذين استحوذوا على وسط الميدان بفضل تفوقهم البدني، وشنوا حملات هجومية على الجهة اليمنى، التي لعب فيها مهدي زفان، الحلقة الأضعف في المنتخب سهرة الأحد، وهو ما مكن الأسود الجموحة من تعديل النتيجة في الدقيقة 23 بواسطة موكانجدو بعد تمريرة سيلا، مستغلا خطأ فادحا من زفان، هذا الهدف حفز الكاميرونيين على التقدم أكثر، قبل أن تعرف  الدقائق العشر الأخيرة استفاقة لمحرز، الذي كان وراء أخطر الفرص، ففي الدقيقة 36، لاعب ليستر يراوغ الجميع ويسدد بقوة، لكن الحارس أوندوا يتصدى ببراعة، دقيقة بعد ذلك مخالفة خطيرة للخضر، وتايدر ينفذ وكرته تجانب المرمى الكاميروني، باقي أطوار هذا الشوط لم تعرف أي تغيير، لينتهي بتعادل إيجابي هدف لمثله وشكوك كبيرة في دفاع المحاربين.

بداية المرحلة الثانية كانت كسابقتها، بعد أن حاول زملاء محرز نقل الخطر نحو منطقة الكاميرونيين، وكاد سليماني يضيف الثاني في الدقيقة 57 بعد كرة  طائشة من غولام، لكن الحارس أوندوا ينقذ مرماه من هدف محقق، هجوم الخضر تأثر كثيرا بأخطاء بودبوز الذي عطل كثيرا المنتخب، ما دفع راييفاتس إلى تعويضه ببراهيمي في الدقيقة 55، ما أعطى بعض الحيوية في الهجوم، وتجسد ذلك في الدقيقة 60 عندما استغل سوداني تمريرة سليماني وسدد لكن المتألق أوندوا صدها ببراعة، ولم تحرك هذه الفرصة لاعبي (الخضر)، الذين بدوا تائهين فوق أرضية الملعب، في وقت اكتفى فيه راييفاتس، الذي لا يتحدث إلا لغة بلاده (الصربية)، بموقف المتفرج، وكاد المهاجم بوبكر يضيف الهدف الثاني في الدقيقة 77 لكن مبولحي ينقذ (الخضر) من هدف أكيد، وفي الدقيقة 79 مخالفة خطيرة للمحاربين، محرز ينفذ والجدار يرد، وفي الدقيقة الـ83 الدبابة قديورة يرسل صاروخا يرده حارس الكاميرون ببراعة، باقي أطوار اللقاء لم تعرف أي تغيير لينتهي بتعادل أثار الكثير من الشكوك في نفوس الجزائريين هذه المرة.