الرئيسية / رياضي / الجزائر  2   السنغال 2…. “الخضر” يودعون “الكان” من الباب الضيق
elmaouid

الجزائر  2   السنغال 2…. “الخضر” يودعون “الكان” من الباب الضيق

خرج أمس المنتخب الوطني من الدور الأول لكأس أمم إفريقيا 2017، بعد أن فشل منتخب زيمبابوي في تحقيق المعجزة، التي كان الجزائريون بانتظارها للحفاظ على بصيص التأهل “الضعيف”، واكتفى “الخضر” بالتعادل بهدفين لمثلهما أمام السنغال، في حين فازت تونس على زيمبابوي بنتيجة أربعة أهداف لهدفين، ليتأهل نسور قرطاج رفقة المنتخب السنغالي إلى الدور ربع النهائي، في حين لم يخرج “الخضر” عن قاعدة الفشل وغياب

الروح القتالية في النسخة الـ31 من كأس إفريقيا، مسجلين واحدة من أسوأ مشاركاتهم رغم الإمكانات المادية والفنية الضخمة المرصودة لهم منذ سنوات. 

المرحلة الأولى من اللقاء، كانت في مجملها لزملاء سفيان هني أمام تشكيلة سنغالية مبتورة من أفضل لاعبيها، والذين أراد المدرب أليو سيسي إراحتهم تحسبا لمواجهة الدور ربع النهائي أمام المنتخب الكاميروني، وبدأ أشبال ليكنس اللقاء وهم مهاجمون، لأن المعطيات تفرض ذلك، فتمكن سليماني من افتتاح باب التسجيل في الدقيقة العاشرة، مستغلا توزيعة رائعة من المتألق “المظلوم” سفيان هني، وبعده ماندي يضيع فرصة الهدف الثاني، بعد ركنية محكمة من محرز حولها هني من القائم الأول نحو ماندي، الذي لم يلحق بالكرة، ورغم السيطرة الجزائرية، إلا أن احتياطيي المنتخب السنغالي حاولوا تعديل النتيجة، لكن محرز كاد يضيف الثاني بعد أن خرج وجها لوجه مع الحارس السنغالي، الذي تفوق عليه، وفي الدقائق الأخيرة من هذه المرحلة، وبعد أن وصل مسامع اللاعبين أن المنتخب التونسي متفوق على زيمبابوي بثلاثية، عاد السنغاليون في المواجهة، مقابل نرفزة كبيرة لزملاء بن طالب، ليتمكن ديوب من تعديل النتيجة في الدقيقة 43 بتسديدة قوية من حوالي 20 مترا، لتنتهي المرحلة الأولى بالتعادل هدف لمثله.

في المرحلة الثانية، سجلنا بداية قوية من السنغاليين المرتاحين نفسيا، لكن دون تجسيد فعلي أمام مرمى عسلة، ما سمح لسليماني بإضافة الهدف الثاني في الدقيقة 52 مستغلا تمريرة زميله محرز، لكن التفوق لم يدم طويلا، فبعد دقيقة عدل موسى سو النتيجة بتسديدة قوية، بعد خطأ في وسط دفاع المنتخب الوطني، باقي أطوار هذه المرحلة لم تعرف أي تغيير، رغم محاولة كل طرف لإضافة أهداف أخرى، والتي كان أقربها ما ضيعه سليماني في الدقيقة 76، عندما خرج وجها لوجه مع الحارس، لكن كرته جانبت المرمى، لينتهي اللقاء بتعادل المنتخبين وإقصاء مر للمنتخب الجزائري، الذي أنهى المنافسة بنقطتين فقط، وراء منتخبي السنغال وتونس.