الرئيسية / رياضي / الجزائر 3 موريتانيا 1…. “الخضر” يعودون من بعيد و”شكوك” قبل “الكان”
elmaouid

الجزائر 3 موريتانيا 1…. “الخضر” يعودون من بعيد و”شكوك” قبل “الكان”

فاز المنتخب الوطني بمباراته الودية الأولى استعدادا لكأس أمم إفريقيا 2017، أمام موريتانيا بنتيجة ثلاثة أهداف لهدف، وسط شكوك كثيرة حول قدرة “الخضر” على التألق في “الكان”، وعديد السلبيات المسجلة في لقاء أمس، ولو في غياب ثلاثة لاعبين أساسيين، محرز وبراهيمي وسليماني، حيث كان الأداء كارثيا في الشوط الأول، قبل أن يعود أشبال ليكنس في الشوط الثاني وسط تراجع من قبل المنتخب الموريتاني الذي أسال العرق

البارد لـ”الخضر” قبل انطلاق دورة الغابون.  

المرحلة الأولى من اللقاء كانت كارثية على طول الخط بالنسبة للمنتخب الوطني، حيث عرفت سيطرة كلية للمنتخب الموريتاني المشكل في غالبيته من لاعبين محليين، مستفيدا من الأداء الكارثي لوسط دفاع “الخضر”، خاصة بالنسبة للمدافع بلقروي والمدافع الأيمن الجديد لخيثر، الذي كرر نفس الأخطاء التي ارتكبها أمام نيجيريا، كما كان خط الوسط غائبا تماما، وظهر واضحا غياب الرباعي الأساسي المعروف، براهيمي وسليماني ومحرز وسوداني، ولم يتمكن غزال وهني وبونجاح من تعويضهم، وحرم الموريتانيون من ضربة جزاء في الدقيقة السادسة بعد تدخل عبيد على أحد مهاجميه، لكن الحكم المالي عوضهم بضربة جزاء أخرى في الدقيقة 17، بعد خطأ فادح من بلقروي، الذي خصه الأنصار بصافرات الاستهجان واستفزوه باسم مجاني، وسجل اللاعب العيد الحسن ركلة الجزاء بامتياز، وتوصل ضغط الموريتانيين عندما أنقذ الحارس عسلة مرماه من هدف محقق للاعب دياكيتي، بالمقابل لم يشكل أشبال ليكنس أي خطر على دفاع المرابطين، وكان زملاء بونجاح تائهين إلى غاية إعلان الحكم عن نهاية الشوط الأول.

في الشوط الثاني قام ليكنس بإقحام بن سبعيني مكان بلقروي، الذي كان خارج الإطار، وحاول زملاء هني العودة في اللقاء، وكان رد فعلهم واضحا، حيث تمكنوا من العودة في النتيجة، وتسجيل ثلاثة أهداف كاملة، الأول كان عن طريق اللاعب سفيان هني في الدقيقة 52 على طريقة ماجر مستغلا ركنية منفذة كما ينبغي من تايدر، وفي الدقيقة 73 كرة ثابتة أخرى منفذة باتقان من تايدر وبونجاح يضيف الهدف الثاني، وعرف الربع ساعة الأخيرة من اللقاء سيطرة مطلقة لزملاء تايدر، مع تراجع بدني كبير للموريتانيين، خاصة في ظل التغييرات التي أقدم عليها ليكنس بإدخال قديورة ومصباح ومفتاح، قبل أن يضيف بن طالب الهدف الثالث في الدقيقة الأخيرة من اللقاء، معلنا فوز “الخضر” بودية  “الكان” وسط شكوك كثيرة مقارنة بالأداء في الشوط الأول.