الرئيسية / وطني / الجيش اختبر مدى جاهزية الوحدات في التعامل مع هذا النوع من المخاطر

الجيش اختبر مدى جاهزية الوحدات في التعامل مع هذا النوع من المخاطر

قامت قوات الجيش الوطني بتنفيذ وإدارة تمرين البحث والإنقاذ لطائرة في خطر بمنطقة صحراوية “ساركس -2016″،  الثلاثاء، بورڤلة بالناحية العسكرية الأولى، وذلك في إطار برنامج التحضير القتالي للقوات تحت إشراف قيادة قوات الدفاع الجوي عن الإقليم وبمشاركة ملاحظين عسكريين من وزارة الدفاع ومن دول أجنبية وحتى مسؤولين مدنيين بورڤلة.

ويهدف تنفيذ تمرين “ساركس 2016″، بحسب بيان لوزارة الدفاع الوطني تلقت “الموعد اليومي”  نسخة منه، إلى وضع سلسلة وسائل التدخل في حال الطوارئ لإنقاذ طائرة في حالة خطر والمتمثلة في “نجدة-بحث-إنقاذ-” طبقا للتدابير الواردة في المخطط الوطني للمصلحة الجوية للبحث.

وحاكى سيناريو التمرين حادثة اختفاء طائرة مدنية عن شاشات الرادار بعد تعرضها لخلل تقني وإعلان الطوارئ من طرف هيئات المراقبة الجوية ليقوم بعدها المركز الرئيسي لتنسيق عمليات البحث عن الطائرات في حالة خطر وإنقاذها، بإعداد وإرسال مخطط عمليات البحث والإنقاذ إلى الهيئات العسكرية والمدنية المعنية، مع تفعيل مخطط التدخل للبحث والإنقاذ.

وبعد تحديد مناطق البحث وموافقة المركز الرئسي لتنسيق عمليات البحث والإنقاذ، قام المركز الثانوي لتنسيق عمليات البحث لورڤلة بالناحية العسكرية الرابعة على الفور بتنظيم وتنسيق عمليات البحث والإنقاذ للطائرة المفقودة مع وسائل التدخل التابعة للقوات الجوية.

وبعد تحديد مكان تواجد الحطام، تم مباشرة تفعيل مخطط “أورساك” (orsec) من طرف والي ورڤلة المسؤول إقليميا ، وعلى إثر ذلك تم تنفيذ مخطط عمليات البحث والإنقاذ بالتنسيق والتعاون الكاملين بين مختلف الفاعلين من خلال تسخير الإمكانات المادية والبشرية اللازمة .

وأفاد بيان وزارة الدفاع الوطني أن التمرين نفذ بنجاح وحقق الأهداف المرجوة منه من خلال تثمين المعارف المكتسبة وتبادل الخبرات واختبار مدى جاهزية الوحدات في التعامل مع هذا النوع من المخاطر.