الرئيسية / وطني / الحكومة تقرر دعم فلاحي الجنوب بالمواد الطاقوية الموجهة للزراعة

الحكومة تقرر دعم فلاحي الجنوب بالمواد الطاقوية الموجهة للزراعة

قررت الحكومة  دعم المواد الطاقوية المستعملة في الفلاحة وتجهيزات السقي لتعزيز هذا القطاع بولايات الجنوب التي عرفت في السنوات الأخيرة زيادة معتبرة في كمية الإنتاج.

 

وفي هذا الشأن، تمت الموافقة على 25 ملف طلب دعم المواد الطاقوية المستعملة في الفلاحة وبتجهيزات السقي لزراعة الحبوب من قبل اللجنة التقنية المختصة بالولاية المنتدبة لعين صالح بولاية تمنراست.

وقال المدير المنتدب للفلاحة، بوجمعة شروين، إن هذه العملية التي تندرج في إطار الصندوق الوطني للتنمية الفلاحية شملت 18 ملفا للفلاحين بخصوص دعم المواد الطاقوية المستعملة في الفلاحة، حيث يقدر مبلغ الدعم بأكثر من 417 مليون دج و 7 ملفات تتعلق بالدعم بتجهيزات السقي لزراعة الحبوب بمبلغ يفوق 827 مليون دج،  علما بأن تمويل هذا الدعم يضمنه بنك الفلاحة والتنمية الريفية.

وتندرج هذه العملية في سياق الجهود الرامية إلى تطوير الفلاحة سيما منها زراعة الحبوب التي تعرف ازدهارا خلال السنوات الأخيرة بالولاية المنتدبة لعين صالح، وذلك ما تعكسه المحاصيل المحققة خلال حملة الحصاد والدرس للموسم الفلاحي الحالي مما يؤشر إلى مستقبل “واعد” لهذه الزراعة الإستراتيجية بالمنطقة، يضيف  المسؤول ذاته.

وتسعى السلطات الموسم الفلاحي المقبل إلى توسيع مساحات السقي بالرش المحوري من 350 إلى 1.000 هكتار في ما يخص زراعة الحبوب والتي ستوزع على البلديات الثلاث للولاية المنتدبة (عين صالح وفقارة الزوى وإينغر) .

وأبدى الفلاحون بعين صالح “ارتياحهم” لإجراءات الدعم التي ستسمح بإحداث ديناميكية جديدة في المجال الفلاحي بهذه المنطقة.

وكشف شروين عن التوجه نحو تطوير محاصيل زراعية أخرى بالمنطقة وفي مقدمتها البطاطس.

و تمثل مسألة توسيع الأراضي الفلاحية وتطوير استعمال الري الفلاحي هدفا “إستراتيجيا” بالنسبة لقطاع الفلاحة بعين صالح الذي يطمح إلى ترقية الزراعات المسقية التي تنتشر بالخصوص بمناطق كوينبي وفقارة الزوى وعين الحاج الشيخ وتغبارة والمالح.

 وتراهن وزارة الفلاحة والتنمية الريفية التي يقودها سيد أحمد فروخي على تعزيز الإنتاج الفلاحي بولايات الجنوب خاصة بعد أن صارت بعض الولايات أقطابا لإنتاج مختلف المحاصيل كولايتي أدرار والوادي.

كريم موسى