الرئيسية / مجتمع / الحمل في سن متقدمة وإصابة الطفل بمتلازمة داون؟
elmaouid

الحمل في سن متقدمة وإصابة الطفل بمتلازمة داون؟

   السؤال

أنا متزوجة وأبلغ من العمر 36 سنة، طولي 165 سم، ووزني 51 كلم، ولدي 4 أبناء، أصغرهم 4 سنوات، أرغب في الحمل بعد سنة تقريباً -إن شاء الله-، ولكن أرغب في توضيح حالة صارت معي قبل طرح أسئلتي.

في حملي الأخير، وعند عمل أشعة صوتية في الأسبوع الخامس عشر، كان يوجد هناك سمك في رقبة الجنين، وكان هناك شك أن يكون الجنين مصابا بمتلازمة داون، فتم تحويلي لاستشاري الأجنة، وقام بإعادة الفحص، وأكد بوجود سماكة في الرقبة، ولكن بسبب عمري في ذلك الوقت -31 عاما-، وبما أن أولادي السابقين -والحمد لله- كلهم أصحاء، وبما أنه أيضا لا توجد أي صلة قرابة بيني وبين زوجي، فالاحتمالية ضعيفة جداً.

ولكن للاطمئنان أكثر طلب مني الطبيب أخذ عينة من السائل الأمينوسي، والتي تعتبر نتيجتها دقيقة بنسبة 100٪_، وكانت النتيجة سلبية، والطفل كان طفلا سليما.

السؤال: في حال رغبتي في الحمل، هل ممكن بأن يتكرر معي حالة ابني الأخير؟ فحسب كلام طبيبي ما حدث لي في السابق ليس من الضروري بأن يتكرر معي مرة ثانية، وكانت مجرد حالة عارضة.

حسب معلوماتي أنه كلما زاد سن السيدة عن 35 سنة، زادت احتمالية بأن تكون هناك مشاكل في الحمل، وخطر على الأم والجنين من تشوهات، أو غيره، فما مدى صحة هذا الكلام؟

سهام. ل

الجواب

إن متلازمة داون هي عبارة عن زيادة في الصبغي رقم 21 في داخل نواة الخلايا، أي أن الخلية تحتوي على ثلاث نسخ من هذا الصبغي بدل نسختين، وهذه المتلازمة تحدث عادة بشكل عشوائي عند أي سيدة، وفي أي عمر، وفي أي مكان في العالم، أي ليس هنالك سبب واضح لحدوثها، ولا يمكن الوقاية منها، لكن تبين بأن نسبة حدوثها تزداد كلما تقدمت السيدة بالسن، وذلك على شكل نسب، والموضوع هو عبارة عن نسب واحتمالات، لذلك قد تكون السيدة بسن صغيرة، ومع ذلك يحدث لدى جنينها متلازمة دوان، وقد تكون بسن متقدمة ولا يحدث ذلك، وبالتالي فإن توعية السيدة بهذه النسب سيجعلها على علم بالاحتمال الذي ينطبق عليها.

والحمل في سن متقدمة يزيد من احتمال حدوث الاختلاطات عند الأم والجنين معا، لكن هذا يتبع الاحتمالات والنسب أيضا، كما يتبع صحة الأم، وهل لديها أمراض سابقة للحمل أم لا، أي ليس بالضرورة أن يحدث عند كل من تحمل وهي بسن متقدمة، وبالنسبة لك، فإذا لم يكن لديك أية مشاكل صحية، فإن احتمال حدوث اختلاطات لك أو للجنين، إذا حدث الحمل سيكون احتمالا ضعيفا جدا، ومع المتابعة الجيدة يمكن تفادي أو علاج هذا الاختلاط بشكل مبكر.

د/ عمر. ش