الرئيسية / دولي / الحوثيون يضعون شروطا لاستئناف محادثات السلام
elmaouid

الحوثيون يضعون شروطا لاستئناف محادثات السلام

شدد الحوثيون في اليمن مطالبهم من أجل استئناف المحادثات لإنهاء الحرب المستمرة منذ 19 شهرا ودعوا إلى ضرورة رحيل الرئيس عبدربه منصور هادي والتوصل إلى اتفاق بشأن الرئاسة.

 ومن المرجح أن تعقد تصريحات الجماعة المسلحة المدعومة من إيران جهود الأمم المتحدة لإعادة الأطراف إلى المحادثات بناء على المقترحات التي طرحها وزير الخارجية الأمريكي جون كيري في أوت.وتقاتل حكومة هادي المعترف بها دوليا والمدعومة من تحالف من دول عربية تقوده السعودية، الحوثيين الذين سيطروا على العاصمة صنعاء في سبتمبر 2014.وقال مندوبون عن الحوثيين والرئيس السابق علي عبد الله صالح “أي لقاءات أو مباحثات قادمة يجب أن تعتمد على مقترح لحل شامل وكامل من قبل الأمم المتحدة تقدمه مكتوبا بصورة رسمية”.واضافوا “إذا لم يتضمن المقترح التوافق على مؤسسة رئاسية جديدة فسيظل مجرد رؤية جزئية ومنقوصة لا يمكن أن تمثل أرضية للنقاش.”ودخل وقف هش لإطلاق النار بين الحكومة والحوثيين حيز التنفيذ في أفريل وأوقف بصورة مؤقتة الحرب التي بدأت عندما طرد الحوثيون الحكومة إلى المنفى في مارس 2015.بيد أن محادثات السلام انهارت في أوت واستأنف التحالف الذي تقوده السعودية ضرباته الجوية على الحوثيين.وفي تطور آخر قال مسؤول المساعدات بالأمم المتحدة إن المنظمة بحاجة إلى تعاون السلطات المختلفة في اليمن سريعا لمكافحة سوء التغذية الذي يؤثر على الملايين.وأضاف منسق الإغاثة الطارئة بالمنظمة الدولية ستيفن أوبرين خلال زيارة لليمن إن الأضرار التي لحقت بالبنية الأساسية بما في ذلك الرافعات في ميناء الحديدة الرئيسي أثرت على شحنات الطعام والوقود والدواء إلى اليمن. ويعتمد اليمن بشكل شبه كامل على الواردات لكن الحرب أبطات وتيرة الشحنات بصورة كبيرة. وقالت الأمم المتحدة إنه من بين سكان اليمن البالغ عددهم 28 مليون نسمة هناك 21 مليونا يحتاجون إلى شكل ما من أشكال المساعدات الإنسانية وإن ما لا يقل عن نصف السكان يعانون من سوء التغذية.