الرئيسية / دولي / الخارجية الأردنية تأكد عدم دعوة سوريا للقمة العربية فى عمّان…. الكيان الصهيوني يهدد بتدمير أنظمة الدفاع الجوى السورية
elmaouid

الخارجية الأردنية تأكد عدم دعوة سوريا للقمة العربية فى عمّان…. الكيان الصهيوني يهدد بتدمير أنظمة الدفاع الجوى السورية

هدد وزير الدفاع الإسرائيلى افيجدور ليبرمان،الأحد في تصريحات عدائية ، بأن يقوم الطيران الإسرائيلى بتدمير أنظمة الدفاع الجوية السورية فى حال قام الجيش السورى مرة أخرى باطلاق صواريخ باتجاه طائرات إسرائيلية.

وقال ليبرمان فى حديث للاذاعة العامة “المرة القادمة التى يستخدم فيها السوريون أنظمة الدفاع الجوى الخاصة بهم ضد طائراتنا، سنقوم بتدميرها دون تردد”. يذكر أن رئيس الوزراء الإسرائيلى الأسبق إيهود باراك انتقد استخدام إسرائيل صواريخها المضادة للصواريخ فى العملية الأخيرة ضد سوريا، معتبرا أنها بذلك “فضحت الغارة وسببت حرجا مع روسيا اللاعب الأبرز فى الساحة هناك.” واعتبر باراك ، أن “الرئيس الروسى فلاديمير بوتين، أقرب رئيس فى الكرملين لإسرائيل ما يحتم عليها استغلال ذلك فى التنسيق مع موسكو حول سوريا، ولاسيما بعد تخلى إدارة أوباما عن الشأن السورى”. وأضاف: “واشنطن أخطأت مرتين باعتقادى. الأولى حينما رفضت اقتراح أردوغان إقامة منطقة حظر جوى على الحدود السورية الشمالية، والثانية بربطها التدخل الأمريكى فى سوريا باستخدام السلاح الكيميائى هناك الأمر الذى حدا ببوتين التدخل”.وحول أصداء الغارة الإسرائيلية فى الدولة العبرية، وصف عضو الكنيست المعارض عومر بارليف ، بخطوة “افتقدت الاستراتيجية وخرجت عن نهج التكتم الذى يتوجب على الجيش تبنيه”.وسبق للجيش الإسرائيلى ان أعلن الجمعة 17 مارس الجارى عن شن طائراته غارات على أهداف للجيش السورى فى مدينة تدمر فى محافظة حمص، نافيا تأكيدات الجانب السورى لإسقاط دفاعاته الجوية طائرة إسرائيلية.المناوشات الجوية، أن صح الوصف بين طيران إسرائيل الحربى والدفاعات السورية، خلصت إلى تشغيل منظومة “حيتس” الإسرائيلية التى اعترضت صواريخ سورية أطلقت على الطائرات الإسرائيلية، وسقطت شظايا منها فى إربد شمال الأردن بعد إصابتها من الجانب الإسرائيلى، فيما سمعت صفارات الإنذار الإسرائيلية فى محيط القدس والأغوار.من جانب اخر أعلن وزير الخارجية الأردنى أيمن الصفدى امس الأحد أنه لن تتم دعوة سوريا للقمة العربية فى عمّان التزاما بقرارات الجامعة.وفى وقت سابق أعلن وزير الدولة لشؤون الإعلام والناطق الرسمى باسم الحكومة الأردنية محمد المومنى إن بلاده لن توجه دعوة للحكومة السورية لحضور القمة العربية، وذلك التزاما بقرارات الجامعة العربية التى علقت عضوية سوريا.وقالت مصادر أردنية، إنه لن يحضر أحد ليمثل سوريا فى القمة العربية المقبلة فى العاصمة عمان نهاية الشهر الجارى، مشيرة إلى أن مقعد دمشق موجود لكن العضوية معلقة.ونقلت مصادر رسمية ودبلوماسية تأكيدها إن سوريا “جزء من الأمة العربية الواحدة وحريصون على أمنها واستقرارها وسلامة أراضيها”، مؤكدة أن سوريا الدولة حاضرة دائما فى جميع القمم العربية، ريثما يتم رفع التعليق عن عضويتها فى الجامعة العربية.يذكر أن علم الجمهورية العربية السورية الرسمى شوهد معلقا على أحد الأعمدة فى العاصمة عمان، ضمن سلسلة من أعلام الدول العربية المشاركة بقمة الدول العربية.وكان وزير الدولة لشئون الإعلام الناطق الرسمى باسم الحكومة الأردنية محمد المومنى، أكد فى تصريحات صحفية سابقة، “أن الأردن لن يوجه دعوة للحكومة السورية لحضور القمة العربية، لأن الجامعة العربية جمدت عضوية سوريا”.يشار إلى أن وزراء الخارجية العرب قرروا فى نوفمبر 2011 تعليق عضوية سوريا فى الجامعة العربية، لحين تنفيذها الخطة العربية لحل الأزمة السورية، كما دعوا إلى سحب السفراء العرب من دمشق.