الرئيسية / دولي / الخارجية الأمريكية تعترف.. مستوطنات اسرائيل  غير شرعية

الخارجية الأمريكية تعترف.. مستوطنات اسرائيل  غير شرعية

قال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية جون كيربى أن الولايات المتحدة تقف بقوة وراء التوصيات التى وردت فى تقرير اللجنة الرباعية الدولية حول عملية السلام فى الشرق الأوسط مؤكدا أن واشنطن لا تزال تؤمن بان حل الدولتين يمكن أن يتحقق.

 

كما أنها تؤمن بأنه من أجل تحقيق ذلك، ينبغى على الجانبين الفلسطينى والإسرائيلى اتخاذ بعض الحلول الوسط وبعض القرارات الصعبة. وتابع كيربى أن التوصيات التى وردت بالتقرير مشروعة وتستطيع أن تدفع نحو حل الدولتين فى حال تبنيها وتطبيقها، وأوضح كيربى فى تصريحات صحفية أن الهدف من تقرير اللجنة الرباعية هو التوصل إلى تقييم للوضع على الأرض والى مجموعة من التوصيات المناسبة للمضى قدما نحو التوصل إلى حل الدولتين.وقال أنه ليس من المستغرب أن الجانبين الإسرائيلى والفلسطينى لا يرحبان بكل ما ورد فى التقرير. واكد كيربى إن موقف الإدارة الأمريكية إزاء المستوطنات الإسرائيلية هو نفس مواقف الإدارات السابقة والذى يرى عدم شرعية هذه المستوطنات، وقال أن الإدارة الأمريكية لا تعتقد أن المستوطنات أمر بناء يمكن أن يساهم فى الوصول إلى حل الدولتين معربا عن أملة فى أن يأخذ الجانبان الإسرائيلى والفلسطينى التوصيات التى وردت فى التقرير بجدية ودراسة إمكانية تبنيها وذلك لان الولايات المتحدة تؤمن بان هذه التوصيات سليمة ومتعقلة ويمكن أن تساهم فى التقريب من تحقيق حل الدولتين. وكان تقرير اللجنة الرباعية التى تضم الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبى والأمم المتحدة قد أكد أن استمرار بناء المستوطنات وأعمال العنف ضد المدنيين وحرمان الشعب الفلسطينى من تحقيق التنمية بصورة متواصلة يعرض حل الدولتين إلى التآكل.من جهته قال الناطق الرسمى باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة ، إن أى تقرير لا يتضمن انسحابا كاملا من حدود العام 1967 ، بما يشمل مدينة القدس المحتلة ، ولا يتضمن إقرارا بعدم شرعية الاستيطان لن يؤدى لسلام حقيقى ودائم بل سيؤدى لمزيد من التوتر ، وعدم الاستقرار فى المنطقة .وأضاف أبو ردينة ، تعقيبا على التقرير الصادر عن اللجنة الرباعية الدولية ، أن الحل الوحيد هو إقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية ، وإطلاق سراح جميع الأسرى ، الأمر الذى يمكن أن يسهم فى إحلال الأمن والاستقرار والازدهار فى المنطقة والعالم.وقال أبو ردينة إن شعبنا الفلسطينى كان ينتظر تقريرا يؤدى لتطبيق الشرعية الدولية والمبادرة العربية وفق ما أجمع عليه العالم بأسره فى الأمم المتحدة عند التصويت لصالح الاعتراف بدولة فلسطين .