الرئيسية / وطني / الخناق يشتد على المخزن

الخناق يشتد على المخزن

الجزائر- يشتد الخناق على المغرب وتزداد عزلته الدولية، فبعد دعوة الاتحاد الإفريقي خلال قمته الأخيرة بكيغالي إلى ضرورة تمكين الشعب الصحراوي من حقوقه المشروعة كاملة، ها هو مجلس الأمن الدولي يرافع من أجل استئناف المفاوضات بين الرباط وجبهة البوليزاريو للوصول إلى تنظيم استفتاء لتقرير مصير الشعب الصحراوي.

فقد دعا مجلس الأمن لمنظمة الأمم المتحدة قبل يومين إلى استئناف المفاوضات بين جبهة البوليزاريو والمغرب وأجمع أعضاؤه على أهمية بعث مفاوضات مباشرة بين  الطرفين للتوصل إلى حل سياسي يضمن حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره.

وشكلت القمة الأخيرة للاتحاد الإفريقي التي انعقدت يومي 17 و18 جويلية الجاري بالعاصمة الرواندية كيغالي، محطة جدد فيها الاتحاد موقفه الثابت إلى جانب القضية الصحراوية وطالب بتنظيم استفتاء لتقرير مصير الشعب الصحرواي وتحديد تاريخ لذلك.

ومن أجل تنظيم هذا الاستفتاء، شدد مجلس الأمن الدولي على ضرورة تمكين بعثة الأمم المتحدة لتنظيم استفتاء لتقرير المصير بالصحراء الغربية (المينورسو) من ممارسة مهامها كاملة من جديد، معربا عن أمله في أن تستعيد البعثة نشاطاتها في أقرب الآجال.

وفي هذا الصدد، أكد ممثل الصحراء الغربية لدى منظمة الأمم المتحدة أحمد بوخاري مساء الأربعاء، استعداد الطرف الصحراوي للاستجابة لطلب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ومبعوثه الخاص كريستوفر روس بخصوص استئناف المفاوضات، مشيرا إلى أن روس أطلعه بأنه “يجد صعوبات في الحصول على تعاون المغرب لاستئناف هذه المفاوضات”.