الرئيسية / محلي / الدخول مجاني لـ 70 شاطئا بالعاصمة  

الدخول مجاني لـ 70 شاطئا بالعاصمة  

كشف مدير الإدارة ومراقبة وتسيير الاعلام الآلي والمسؤول عن المؤسسات الولائية للجزائر العاصمة، عبد الرحمان بوسواليم، أن عدد الشواطئ المسموحة للسباحة على مستوى الولاية لموسم الاصطياف 2016 قد بلغ 70 شاطئا مدعما بكل الوسائل الضرورية لضمان راحة المصطافين.

 

وأضاف نفس المسؤول أن هذه الشواطئ المسموحة للسباحة هي مزودة بكل التجهيزات الضرورية على غرار مراكز للأمن وحظائر للسيارات والمياه الصالحة للشرب وغرف لتبديل الألبسة ومرشات، بالإضافة إلى عدد معتبر من أعوان الأمن وحراس الشواطئ.

وبعد أن أكد وجود 17 شاطئا آخرا غير مسموح للسباحة، أضاف أنه تم غلق الشاطئ “الأزرق” بسبب الأشغال، وفي المقابل سيتم فتح هذا الموسم شاطئ “النخيل” لفائدة المصطافين بالإضافة لشاطئين جديدين آخرين وهما شاطئا “الرسكاس” و”العوينة”.

كما تم توفير الإنارة الليلية على مستوى 22 شاطئا على غرار شواطئ “سيدي فرج” و”خلوفي 1 و 2″ بزرالدة و”طرفاية” بعين طاية و”النخيل” و”سيران 1 و2″ ببرج الكيفان و”البهجة” بعين البنيان و”ديكا بلاج” وغيرها، حيث سيتمكن المصطافون

ولاسيما بحلول شهر رمضان من حضور سهرات وحفلات على مستوى هذه الشواطئ-يقول المسؤول-.

وأضاف في ذات السياق أنه تم تسخير لموسم الاصطياف القادم 2200 عون الذين سيسهرون على أمن وسلامة المصطافين، مبرزا أن مهمة تأمين الشواطئ أدمجت في صلاحيات الولاية.

ولفت قائلا إن 280 عون أمن يعملون منذ 2 ماي الفارط 24/24 على مستوى 11 شاطئا، مبرزا أن مؤسسات الولاية تدخلت في مرحلة أولى على مستوى الشواطئ للتخلص بالتدريج من سلوكات وتصرفات بعض الأشخاص الذين يريدون امتلاك الشواطئ دون وجه حق.

وقال إن الهدف الأساسي من هذه العمليات هو منع الخواص من تسيير هذه الشواطئ بفرض تسعيرات باهضة على المصطافين، حيث ستسير من مؤسسات عمومية تضمن تسعيرات مدروسة وملائمة لصالح المصطافين مع ضمان مجانية الدخول للشواطئ

وكذا مجانية الطاولات والكراسي والمظلات.