الرئيسية / رياضي /  الدوريات الأوروبية الكبرى..الإسباني يتصدرها فنياً والإنجليزي مالياً
elmaouid

 الدوريات الأوروبية الكبرى..الإسباني يتصدرها فنياً والإنجليزي مالياً

نشرت صحيفة “الصن” البريطانية تقريرًا عن تصنيف الدوريات الأوروبية الخمسة الكبرى للموسم الرياضي الجديد 2016-2017 الذي انطلق في إنجلترا وفرنسا، وينطلق هذا الأحد في بقية الدوريات الأخرى.

 

واعتمد التصنيف على معيار فني يتعلق بالتصنيف النقطي للإتحاد الأوروبي لكرة القدم، ومعيار مالي يتعلق بالقيمة المالية الإجمالية للاعبي كل دوري، بحسب تقييم موقع “ترانسفير ماركت” المتخصص في هذا المجال.

أولاً: الليغا الإسبانية

فمن الناحية الفنية، تصدر الترتيب الدوري الإسباني برصيد 82428 نقطة، خاصة بعد هيمنته المطلقة في المواسم الثلاثة المنصرمة على الاستحقاقات القارية باحتكاره ألقاب المسابقات الثلاث، دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي وكأس السوبر الأوروبي، بفضل أندية برشلونة وريال مدريد وإشبيلية.

وتضم أندية الليغا العشرين 482 لاعبًا منهم 41.9 % أجانب، مما يؤكد الحضور القوي للاعب المحلي.

ثانياً: البندسليغا الألماني

وحلّ ثانيًا الدوري الألماني برصيد 64641 نقطة بفضل تألق أندية البندسليغا على الصعيد القاري في السنوات الأخيرة، حيث أصبح تواجد ممثل عن البندسليغا في المربع الذهبي منتظمًا بفضل بايرن ميونيخ وبروسيا دورتموند، فضلاً عن الارتفاع المستمر لمعدلات الحضور الجماهيري في مباريات المسابقة الألمانية.

وتضم أندية البندسليغا الـ 18 في صفوفها 527 لاعباً، نصفهم تقريباً أجانب بنسبة 51.9 %، حيث لا يزال اللاعب الألماني يحظى بمكانة مرموقة في دوري بلاده لتعزيز فرص المنتخبات الوطنية للمانشافت.

ومن الناحية المالية يحتل البندسليغا المركز الرابع في البورصة بعدما بلغت قيمته 2.7 مليار باوند استرليني، بفضل ارتفاع أسعار اللاعبين هناك، والمطلوبين بكثرة في الأسواق الأوروبية.

ثالثاً: البريميرليغ الإنجليزي

وحلّ في المركز الرابع الدوري الإنجليزي الممتاز بعدما منحه الاتحاد الأوروبي رصيداً بلغ 60534 نقطة، حيث يمتاز البريميرليغ بارتفاع المستوى الفني للبطولة واتساع دائرة المنافسة على لقب الدوري، بالإضافة إلى تواجد أفضل الأسماء من لاعبين ومدربين، فضلاً عن الشعبية الكبيرة التي تتمتع بها مسابقة “البريميرليغ: في إنجلترا وخارجها وارتفاع الحضور الجماهيري للمباريات.

وتضرر التصنيف الفني للمسابقة الإنجليزية بتواضع نتائج ممثليه على الصعيد القاري، إذ أصبح الخروج المبكر عنوان مشاركاتهم.

هذا، وتضم الأندية العشرون للدوري الإنجليزي الممتاز في تشكيلاتها 559 لاعبًا، منهم 67.3 % لاعبون أجانب، وهي أعلى نسبة في الدوريات الكبرى للقارة العجوز في ظل السياسة المتبعة من الأندية منذ انطلاق نسخة الممتاز عام 1992 بجلب أكبر عدد ممكن من اللاعبين الأجانب، ما أثّر سلبًا على حضور اللاعب المواطن.

وتتصدر بطولة “البريميرليغ” الدوريات الأوروبية من الناحية المالية بعدما بلغت قيمته في بورصة البطولات 4.13 مليارات باوند استرليني، وهو رقم يترجمه وجود أغلى الأسماء من لاعبين وفنيين في الدوري الإنجليزي الممتاز.

رابعاً: السيري الإيطالي

وحلّ رابعاً الدوري الإيطالي برصيد 59082 نقطة، بعدما كان الأفضل والأقوى حتى نهاية التسعينيات قبل أن يتراجع في الترتيب، غير أن المواسم القليلة المنصرمة شهدت بداية لعودة الكرة الإيطالية مع النتائج المميزة التي حققها نادي جوفنتوس في مسابقة دوري أبطال أوروبا، خاصة في بلوغه نهائي لنسخة عام 2015، فضلاً عن انتداب أنديته لعدد من الأسماء رفيعة المستوى.

ويصل التعداد الإجمالي للاعبين في الدوري الإيطالي إلى 319 لاعباً، حيث لا يزال اللاعبون الأجانب يهيمنون على التركيبة البشرية بنسبة 55.4 % بفضل لجوء الأندية إلى الأسماء المغمورة من أمريكا اللاتينية.

ويحتل الكالتشيو المركز الثالث مالياً بعدما بلغت قيمته 2.22 مليار جنيه استرليني، مع تواجد نجوم من أصحاب الأسعار العالية خاصة في صفوف نادي جوفنتوس.

خامساً: الليغ الفرنسي

وجاء الدوري الفرنسي في المركز الخامس برصيد متواضع من النقاط، بلغ 42249 نقطة، وبفارق شاسع عن بقية الدوريات في ظل تقلص دائرة المنافسة على لقب الليغ الأولى الذي أصبح محتكرًا من باريس سان جيرمان، وبفارق كبير عن وصيفه، فضلاً عن تراجع الحضور الجماهيري باستثناء مباريات القمة والداربيات الكلاسيكية.

وتضم الأندية الفرنسية في تشكيلاتها 546 لاعباً، منهم 41.8 % أجانب فقط، إذ أن اللاعب المواطن يبقى له حضور قوي في ظل تواضع الرواتب التي تمنحها الأندية للأجانب، ما يدفعهم للانتقال إلى بقية الدوريات الأوروبية.

ويحتل الفرنسي المركز الأخير على الصعيد المالي بعدما بلغت قيمة الليغ 1.31 مليار باوند، في ظل سيطرة اللاعبين الشباب المغمورين على التركيبة البشرية للأندية.