الرئيسية / دولي / *السبسي يدعو لحكومة وحدة وطنية لاحتواء الأزمة التونسية

*السبسي يدعو لحكومة وحدة وطنية لاحتواء الأزمة التونسية

جدد السفير الأميركي لدى تونس دانيال روبنستين التزام بلاده بمواصلة دعم الحكومة التونسية في المجالين العسكري والامني.

وأوضح في مقابلة خاصة مع اذاعة محلية خاصة أن “هناك تركيز ثنائي ومتعدد الاوجه حول تقوية حماية الحدود التونسية بالإضافة الى دعم المجالين الاقتصادي والتجربة الديمقراطية”.وقال إنه لا يمكن للديمقراطية أن تعيش

إذا لم يعش الناس في أمان”، مشيرا إلى الاعتداءات الارهابية التي تعرضت لها تونس في كل من متحف باردو ومنتجع سوسة السياحي في 2015 وهجمات بن قردان التي نفذتها مجموعة تابعة لتنظيم داعش الارهابي فجر السابع من مارس 2016.واشاد السفير الأميركي ببسالة القوات التونسية في مواجهة التهديدات الارهابية “لتبرهن للعالم أنّ التونسيّين قادرون على الدفاع عن ديمقراطيتهم”. واكد وقوف الولايات المتحدة جنبا الى جنب مع تونس في معركتها ضد الارهاب.واشار روبنسيتن الى أن بلاده تعمل مع تونس لإيجاد حل سلمي في ليبيا ووضع حد للفوضى والانقسامات بما يتيح لحكومة الوفاق الوطني بقيادة فايز السراج القيام بمهامها.ورأى السفير الأميركي أن استقرار تونس وليبيا سيؤدي حتما لاستقرار المنطقة.وأعلن أن الاحتفال بعيد الاستقلال بمقر السفارة الأميركية بتونس مهم لتزامنه مع الذكرى الستين لاستقلال تونسو.قال إنه سيتم اطلاق احتفالات تمتد على سنة كاملة احتفالا بالذكرى الـستّين 60 لتأسيس السفارة الأميركية بتونس.وكانت تونس تسلمت في 12 ماي هبة أمريكية تشمل 12 طائرة استطلاع و48 سيارة “جيب” تصل قيمتها الى 20 مليون دولار للمساعدة في مراقبة الحدود البحرية والبرية ضمن جهود مكافحة الارهاب.ويثير الاهتمام الاميركي بتونس مخاوف المعارضة من المساس باستقلالية قراراها بالإضافة الى قلقها من امكانية استغلال الولايات المتحدة لحاجة البلاد الى دعمها في مكافحة الارهاب لإقامة قاعدة عسكرية.من جهته دعا الرئيس التونسي الخميس إلى بدء مفاوضات لتشكيل حكومة وحدة وطنية جديدة تضم الاتحاد العام التونسي للشغل أكبر مركزية نقابية في البلاد والتي تتمتع بتأثير كبير وتكون أكثر جرأة لإنعاش الاقتصاد المتعثر.وقال الباجي قائد السبسي ان حكومة الوحدة يمكن ان تضم الاحزاب المشاركة في الائتلاف الحاكم حاليا ومستقلين واحزاب المعارضة التي ترغب في الانضمام لها.وشدد على ان اتحاد الشغل واتحاد أرباب العمل يجب ان يكون ضمن حكومة الوحدة الوطنية، مضيفا انه حان وقت التغيير الى ما هو أحسن وأكثر جرأة في تطبيق القانون واعطاء الاولوية لموضوع البطالة.وقال السبسي في مقابلة مع التلفزيون الحكومي” نتيجة الحكومة الحالية متوسطة بعد عام ونصف وكان يمكن ان تتقدم اكثر”.واضاف” حان وقت التغيير الى ما هو احسن ونريد بديل يتجه لخطوات جريئة”.ولتشكيل حكومة وحدة وطنية يتعين استقالة الحكومة الحالية وموافقة البرلمان على اي حكومة جديدة، ولكن قبل ذلك يتوقع ان يجري الرئيس سلسلة من المفاوضات مع الاحزاب السياسية واتحاد الشغل واتحاد أرباب العمل.وقال السبسي ان رئيس الوزراء الحبيب الصيد يمكن ان يكون رئيس وزراء حكومة انقاذ او قد يكون غيره، مضيفا ان هذا الامر يجب ان يناقش. بالمقابل قال رئيس الوزراء التونسى الحبيب الصيد، امس الجمعة، إنه لا يمانع فى الاستقالة من منصبه لإفساح المجال لحكومة وحدة وطنية أوسع، إذا اقتضت مصلحة البلاد وذلك فى أول رد فعل على دعوة الرئيس التونسى لتشكيل حكومة وحدة وطنية.وفى أول تعليق له على دعوة السبسى قال الحبيب الصيد “بقائى على رأس الحكومة من عدمه رهين مصلحة تونس، إذا كانت مصلحة تونس تقتضى أن أبقى رئيسا للحكومة سأبقى وإن كانت تقتضى أن أغادر الحكومة سأغادر”.وأضاف الصيد أنه موافق على حكومة الوحدة وموافق على أى مقترح فيه مصلحة للبلاد، ومضى يقول إنه سيلتقى بالرئيس الباجى قائد السبسى  الاثنين المقبل لمناقشة مقترح حكومة الوحدة الوطنية مضيفا أن الرئيس له الصلاحيات الدستورية لاقتراح مثل هذه المبادرات.ولتشكيل حكومة وحدة وطنية يتعين استقالة الحكومة الحالية وموافقة البرلمان على الحكومة الجديدة. ولكن قبل ذلك يتوقع أن يجرى الرئيس سلسلة من المفاوضات مع الأحزاب السياسية واتحاد الشغل واتحاد أرباب العمل.وقال السبسى إن رئيس الوزراء الحبيب الصيد يمكن أن يكون رئيس وزراء حكومة إنقاذ أو قد يشغل غيره هذا المنصب مضيفا أن هذا الأمر يجب أن يناقش.