الرئيسية / رياضي /  الستار يسدل اليوم على ثمن نهائي رابطة الأبطال…فالكاو يتربص بالسيتي واتلتيكو دون مشاكل أمام الألمان
elmaouid

 الستار يسدل اليوم على ثمن نهائي رابطة الأبطال…فالكاو يتربص بالسيتي واتلتيكو دون مشاكل أمام الألمان

 يسدل الستار، مساء الأربعاء، على ثمن نهائي رابطة أبطال أوروبا، حيث يستضيف مانشستر سيتي نادي موناكو الفرنسي، فيما يستقبل اتلتيكو مدريد قريق ليفركوزن الألماني في مباراة دون مشاكل لأشبال دييغو سيميوني.

ويدين موناكو بالكثير من الفضل في نجاحه مؤخرا إلى لاعبيه الشباب، لكن عندما يواجه مانشستر سيتي سعيا وراء تعويض تأخره بفارق هدفين سيحول أنظاره إلى لاعب أكثر خبرة وهو فالكاو.

وكان مهاجم كولومبيا، الذي تعرض لإصابات في موسمين بالدوري الإنجليزي الممتاز، قريبا من أفضل مستوى له من عودته هذا الموسم إلى موناكو من فترة اعارة إلى تشيلسي الموسم الماضي.

وقال فالكاو الذي سجل هدفين لكن أهدر ضربة جزاء مهمة في هزيمة موناكو 3-5 في لقاء الذهاب في مانشستر “هذا الموسم ألعب بشكل منتظم. النادي لديه ثقة كاملة بي.. والجهاز الفني يجعلني أشعر بأهميتي”.

وأضاف “في ظل الثقة.. تأتي بقية الأشياء بشكل طبيعي. لا أظن أن اللاعبين ينسون كرة القدم. كنت بحاجة فقط للعب بانتظام. لا ينسى المرء كيف يسجل الأهداف”.

ويحتاج موناكو، الذي استعد للمباراة بالفوز 2-1 على بوردو يوم السبت، لإظهار المزيد من التركيز إذا أراد التأهل.

وتابع فالكاو الذي سجل 16 هدفا في دوري الدرجة الأولى الفرنسي هذا الموسم وستة في دوري الأبطال “نحن في مرحلة حاسمة من الموسم. في رابطة الأبطال خطأ واحد في مباراة قد يكون كارثيا”.

ومن المتوقع أن يبدأ فالكاو، الذي تعافى من إصابة في الفخذ، بجوار الواعد كيليان مبابي في طريقة لعب 4-4-2 وخلفهما برناردو سيلفا وهو لاعب شاب آخر في التشكيلة.

ومصدر القلق الوحيد في موناكو هو غياب قلب الدفاع كاميل جليك الذي سيحل محله جيمرسون.

وتعهد سيتي، الذي استعد للمواجهة بالفوز 2-0 على ميدلسبره في كأس الاتحاد الانجليزي، باللعب بأسلوب هجومي في ملعب لوي الثاني.

وقال الظهير بابلو زاباليتا “لن نغير أسلوبنا. هذه هي الطريقة التي نلعب بها حتى الآن وأعتقد أننا إذا ذهبنا إلى موناكو للدفاع سيكون خطأ كبيرا”.

وقال الحارس ويلي كاباييرو “نحتاج إلى الهجوم بالأسلوب نفسه الذي فعلناه هنا في استاد الاتحاد وإذا فعلنا ذلك سنصنع فرصا ونسجل”.

وأضاف “لكن أهم شيء هو الدفاع بطريقة أفضل مما فعلنا في مباراة الذهاب”.

وفي المباراة الثانية فوز أتلتيكو مدريد الإسباني على باير ليفركوزن الألماني برباعية مقابل هدفين في لقاء الذهاب سهل من مهام فريق دييغو سيميوني بلقاء الأربعاء.

ففريق سيميوني يقدم مستويات جيدة في بطولة الدوري الإسباني بفوزه على فالنسيا بثلاثية نظيفة وعلى غرناطة بهدف.

ويتمثل السلاح الفتاك لفريق اتلتيكو مدريد هذا الموسم، في الفرنسي انطوان غريزمان المسجل لـ21 هدفا وصنع 10 أهداف في 38 مباراة.

بالمقابل، باير ليفركوزن ليس في أفضل أحواله بعد إقالة روجر شيمت من تدريب الفريق لخسارته المذلة أمام بروسيا دورتموند بستة أهداف لهدفين.

وعين النادي الألماني التركي تايفون كوركوت مدربا للفريق حتى نهاية الموسم الجاري.

تجدر الإشارة إلى أن أربعة فرق حجزت في وقت سابق مقاعدها في الدور ربع النهائي لمسابقة رابطة الأبطال، وهي برشلونة وريال مدريد الإسبانيين، وبايرن ميونيخ وبوروسيا دورتموند الألمانيين.