الرئيسية / رياضي / السطايفية دون جحنيط أمام اتحاد تبسة…. مضوي مرتاح لعودة أمادا وناجي وأمقران
elmaouid

السطايفية دون جحنيط أمام اتحاد تبسة…. مضوي مرتاح لعودة أمادا وناجي وأمقران

 عبر مدرب وفاق سطيف، خير الدين مضوي، عن ارتياحه لعودة اللاعبين المصابين إلى التشكيلة السطايفية استعدادا لمواجهة الدور ربع النهائي من كأس الجزائر، المقررة الجمعة المقبل أمام اتحاد تبسة على ملعب 8 ماي

45، خاصة بالنسبة لورقة الهجوم، وهذا بعد تعافي الثنائي ناجي وأمقران من الإصابة، فضلا عن عودة لاعب الوسط أمادا والغائب منذ مدة بسبب الإصابة، في حين سيسجل الوفاق غياب لاعبه المتألق أكرم جحنيط في لقاء تبسة بداعي العقوبة.

وتواصل تشكيلة الوفاق تحضيراتها لمواجهة اتحاد تبسة وسط معنويات مرتفعة، بعد أن تجاوز الجميع أول خسارة للفريق منذ انطلاق مرحلة العودة أمام شباب بلوزداد بهدف دون رد، فضلا عن وقفة الأنصار مع اللاعبين والطاقم الفني في حصة الاستئناف، ما رفع معنويات زملاء جابو، الذين استعادوا خدمات الثلاثي ناجي وأمادا وأمقران في الوقت المناسب، علما أن مضوي اشتكى من غياب الثنائي الهجومي ناجي وأمقران في مواجهة شباب بلوزداد، ووصفه بالعامل المؤثر في النتيجة النهائية للمقابلة، على اعتبار أنه حد من خطورة الوفاق الهجومية لمكانة اللاعبين المذكورين في الحسابات التكتيكية للمدرب مضوي، ولو أن الوفاق سيكون محروما في مواجهة الكأس من خدمات اللاعب أكرم جحنيط بداعي العقوبة، لكن توفر الخيارات في وسط الميدان لن يقلق مضوي مقارنة بما كان عليه الحال في خط الهجوم خلال لقاء بلوزداد.

إلى ذلك، انضم وفاق سطيف إلى قائمة الأندية المطالبة بضرورة تسوية رزنامة البطولة الوطنية وبرمجة المواجهات المتأخرة قبل مواصلة جولات البطولة المتبقية، بعد أن هددت أندية شباب قسنطينة ودفاع تاجنانت وشباب باتنة بالانسحاب من البطولة في حال عدم تسوية رزنامة البطولة، ووضع جميع الفرق على قدم المساواة قبل الدخول في المرحلة الحاسمة في حسابات البقاء في الرابطة المحترفة الأولى. وكان رئيس الوفاق حسان حمار والمدرب خير الدين مضوي أكدا بأنهما يفضلان برمجة كل المباريات المتأخرة قبل استئناف جولات البطولة، خاصة أن ملاحقيهم المباشرين مولودية الجزائر واتحاد الجزائر يتوفران على عدة مواجهات متأخرة، وهو ما لا يساعد الوفاق على ضبط حساباته بصفة دقيقة وهو الذي يتصدر جدول الترتيب برصيد 47 نقطة ويتجه بخطى ثابتة نحو التتويج بلقبه الثامن.