الرئيسية / ثقافي / السعوديون يطالبون بإيقاف مسلسل “حارة الشيخ”

السعوديون يطالبون بإيقاف مسلسل “حارة الشيخ”

بالرغم من أن مسلسل “حارة الشيخ” هو العمل الأضخم في الدراما السعودية، إلا أن الانتقادات بدأت تنهال عليه من السعوديين أنفسهم، الذين رأوا في العمل تحريفاً لهويتهم وتاريخهم.

 وأظهر السعوديون سخطهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي وتحديدا تويتر، مطالبين بإيقافه وعدم عرضه خلال شهر رمضان المبارك، من خلال إطلاق هاشتاق#اوقفو – مسلسل – حارة الشيخ.

 

المسلسل “الفانتازي” في قصته، اعتبره السعوديون طمساً للهوية التاريخية، ويخالف الواقع السعودي، مع العلم أن الدراما السعودية الخليجية استطاعت أن تنافس الدراما الكويتية التي تعد الأولى في الأعمال الدرامية وتتربع على عرشها خلال السنوات الأخيرة.

وبحسب موقع “إرم نيوز” يتطرّق مسلسل “حارة الشيخ” إلى أحداث درامية في إحدى حارات مدينة جدة القديمة، وتدور الحبكة حول حكاية شعبية عن أخوين في “الرباية” وليسا شقيقيْن، واتخذ اسماعيل (عبد الرحمن اليماني) طريق الضلال واتّبع جماعة المشاكل “البلطجية”، بينما اتخذ رضوان (علي الشريف) الأخ اللقيط، طريق التقوى والعمل الصالح كما ربّاه الشيخ الضرير سالم (خالد الحربي)، فتدرّج الأول في العنف والمؤامرات والخداع والقوة سعياً للوصول إلى زعامة المشاكل، وطغى وتجبَّر وظلم أهل حارته، فيما سار الثاني على خُطى مؤسس الحارة المعلم درويش (محمد بخش). وهذه بعض التغريدات حول المسلسل التي كان منها تغريدة محمد الشمري معاتباً وزارة الثقافة بعدم تدقيقها في أحداث المسلسل قبل إتمامه للعرض حتى لا تطمس الهوية التاريخية لأحداث الواقع.

وغرّد رائد الخاطر قائلاً: “أساءوا للبس الحجازي واللهجة الحجازية، بالرغم من أن البطل وشركاؤه (ليسوا حجازيين) !، اوقفوا المهزلة التي يصورونها”، وأشار المغرد بدر عبد الله “المسلسل تشويه حقيقي للهويه الحجازية، المجنسين طمسوا الإرث الجميل، والذكريات والطرقات وحتى الحدائق العامة”.

أما د. الحياني فقد غرد “من المُعيب استمرار تشوية هوية الحجاز بمسلسل لا يليق بتاريح الحجاز ويكرس ثقافة الوافد، يجب أن تتدخل الدولة بهذه المهزلة”، وتساءلت مريم الحربي في تغريدتها قائلة “أين الإعلاميين والمشاهير من قبائل الحجاز؟”.

وطالب منصور الشريف قناة الـ “ام. بي. سي” بعدم عرض المسلسل وقال: “لا تكونوا سببا في بعث (الشعوبية) من جديد، المسلسل مسيء لنا ومهمش للتضحيات العربية في حجازنا العظيم، اوقفوه”.