الرئيسية / دولي / السفير الفرنسي السابق بالجزائر في قلب فضيحة ابتزاز رجل أعمال

حسب ملف ثقيل كشفت عنه جريدة "لوموند"

السفير الفرنسي السابق بالجزائر في قلب فضيحة ابتزاز رجل أعمال

كشفت الصحافة الفرنسية، فضيحة بطلها السفير السابق بالجزائر، برنار باجولي، والذي شغل أيضا المدير العام السابق للأمن الخارجي الفرنسي، وذلك من خلال تورطه في أكتوبر الفارط في محاولة ابتزاز رجل أعمال.

وكشفت صحيفة “لوموند”، أن برنارد باجولي، رئيس المخابرات الخارجية لفرنسا في الفترة من أفريل 2013 إلى ماي 2017، تم اتهامه أيضا بالتدخل التعسفي في الحرية الفردية من قبل شخص يتولى السلطة العامة في مارس 2016، كان آلان دومينيل، رجل الأعمال الفرنسي السويسري البالغ من العمر 73 عاما والذي يظهر في عدد كبير من القضايا القانونية والنزاعات التجارية المتعلقة بإدارة أعماله في فرنسا وسويسرا  على وشك الصعود على متن رحلة متوجهة إلى جنيف في مطار رواسي شارل ديغول، بحسب رواية المصدر القريب من الملف، وذلك في شباك الخطوط الجوية الفرنسية، الذي  يتم فحصها من قبل اثنين من المسؤولين من شرطة الحدود بعد أن طلبوا منه جواز سفره، طالبوا بفحص أكثر دقة ودعوه لمتابعتهم إلى مركز الشرطة الموجود في المبنى السفلي. وتم إحضار آلان دومينيل، إلى غرفة في مركز الشرطة ودخل اثنان من بين 7000 عميل في المديرية العامة للأمن. يرتدون ملابس مدنية، وفقًا للمصدر نفسه، وقدموا أنفسهم على أنهم الدولة، وقالوا له إنه يجب أن يسدد 15 مليون يورو لفرنسا. ولدعم طلبهم، عرضوا عليه صورًا له ولعائلته، التقطت في إنجلترا وسويسرا، وفقًا للرواية التي قدمها آلان دومينيل، كانوا سيوجهون تهديدات.

دريس.م