الرئيسية / محلي / السكان يستنجدون بالسلطات واتحاد التجار…. ارتفاع جنوني في أسعار المواد الاستهلاكية بحي زرهوني بباب الزوار
elmaouid

السكان يستنجدون بالسلطات واتحاد التجار…. ارتفاع جنوني في أسعار المواد الاستهلاكية بحي زرهوني بباب الزوار

استنجد سكان حي مختار زرهوني بباب الزوار الواقعة شرق العاصمة بالسلطات المحلية، للتدخل بخصوص التجاوزات المسجلة على مستوى حيهم الذي يعرف ارتفاعا جنونيا في الأسعار بدأها قانون المالية وبعدها الارتفاع

الطفيف في المواد الغذائية والحبوب بالعالم، لتختتم بجشع عدد من التجار، ليصبح اقتناء بضعة مواد هدما لميزانية العائلات محدودة الدخل.

يشتكي سكان حي زرهوني من ارتفاع أسعار المواد الاستهلاكية التي يعمد إلى رفعها التجار، الذين يغتنمون فرصة غياب محلات بالحي لممارسة قانونهم أمام غياب تام للسلطات التي من المفروض أن تفرض الرقابة عليهم لحماية المواطنين من جشعهم، معربين عن تذمرهم من سياسة هؤلاء التجار الذين يلجأون لرفع أسعار المواد، حيث يغتنمون فرصة كثرة الإقبال على محلاتهم لكونها قليلة العدد مقارنة مع الكثافة السكانية التي يغطيها الحي، موضحين أن هذه التجاوزات تحدث يوميا وزادت من حدتها في الفترة الأخيرة لتعمق الجرح، خاصة مع صعوبة إحداث توازن في دخل أصحاب العائلات مع إجراءات قانون المالية لـ 2016 و 2017، وفي المقابل تغيب الرقابة الردعية التي من المفروض أن تقوم بها السلطات المعنية المتمثلة في مديرية التجارة.

وأوضح السكان أن المنتوجات التي يقتنوها من هؤلاء التجار، تباع بأسعار غير عقلانية، وتزيد عن سعرها في الأماكن والأحياء الأخرى بقيمة تتراوح ما بين 20 دينارا إلى 30 دينارا في بعض السلع الضرورية، وأحيانا أكثر من ذلك، مرجعين سبب ذلك إلى نقص محلات بيع المواد الغذائية وغيرها من المنتوجات الاستهلاكية وعدم توفر الحي على سوق جواري بالرغم من كثافته السكانية، ما يجبرهم على اقتناء تلك السلع من ذات المحلات رغم غلائها وجشع تجارها.

وأمام هذا الوضع الذي يتفاقم يوما بعد يوم، يطالب السكان السلطات المحلية ومديرية التجارة بالتدخل العاجل والجدي لحل المشكل وإيقاف التجار عند حدهم، مع ضرورة توفير سوق جوارية تنهي معاناتهم اليومية.