الرئيسية / محلي / السكان يشكون إهمال “اكسترانات”… حي “وادي الرمان” بالعاشور يغرق في النفايات
elmaouid

السكان يشكون إهمال “اكسترانات”… حي “وادي الرمان” بالعاشور يغرق في النفايات

اشتكى سكان حي “وادي الرمان”، الواقع ببلدية العاشور بأعالي العاصمة، من تراكم النفايات التي أضحت هاجسا يؤرقهم، أمام إهمال ولامبالاة أعوان النظافة في القيام بعملهم اليومي.

وفي هذا الصدد، عبر قاطنو حي “وادي الرمان”، خلال حديثهم عن مدى استيائهم وتذمرهم من الانتشار الكبير للنفايات، أمام غياب وإهمال من طرف المؤسسة المسؤولة عن رفع النفايات في المنطقة “اكسترانات” التي لم تمر شاحناتها قبل عيد الأضحى المبارك، حسب ما أكده هؤلاء، الأمر الذي أدى إلى تراكم النفايات والعشرات من الأكياس المكدسة، عبر كافة أرجاء الحي بشكل رهيب، وهو ما أدى ببعض الشباب في بعض المناطق التابعة للحي، إلى حرق مخلفات الذبح وعشرات الأكياس المكدسة في بعض المناطق، كحل للقضاء على الروائح الكريهة المنبعثة منها، وكخطوة لتحسين الوجه الحضري للحي الذي ما يزال لحد الساعة غارقا في النفايات، أمام صمت وتجاهل المصالح المحلية التي لم تبال بمعاناة السكان.

من جهة أخرى، ذكر محدثونا مشكلا آخرا نتج عن الانتشار الكبير للنفايات التي لا ترفع إلا مرة أو مرتين في الأسبوع، بسبب عدم التزام عمال النظافة بوقت محدد للرفع، وأحيانا لا يتم الرفع لأيام عديدة، هذا ما سمح حسب السكان، بانتشار عدد كبير من الحيوانات الضالة التي وجدت في القمامة المنتشرة ضالتها ومكانا لتقتات منه، كما هو الحال بالنسبة للخنازير البرية والكلاب الضالة، على غرار الروائح الكريهة التي تزداد مع ارتفاع درجات الحرارة، وانتشار الحشرات الضارة التي أصبحت تهدد سلامتهم، لطالما النفايات في تزايد مستمر، أمام لامبالاة المؤسسة المسؤولة عن الرفع وكذا المصالح المحلية التي غضت النظر عن الخطر الذي يحدق بهم، يحدث هذا في الوقت الذي أمر والي العاصمة، عبد القادر زوخ، جميع أميار العاصمة، بضرورة الحفاظ على نظافة المحيط والسهر على توفير الراحة للمواطنين، بالنظر إلى المخطط الاستراتيجي الذي تسعى العاصمة لتجسيده آفاق 2029، والذي من المنتظر أن يحوّل “البهجة” إلى عاصمة متقدمة متطورة ترتقي لأن تكون عاصمة عالمية وبلدياتها نظيفة.