الرئيسية / محلي / السكان يطالبون بتجديد شبكة تصريف المياه.. سيول الأبيار تثير مخاوف سكان تيليملي

السكان يطالبون بتجديد شبكة تصريف المياه.. سيول الأبيار تثير مخاوف سكان تيليملي

ما تزال السيول الجارفة القادمة من أعالي الأبيار تثير الرعب لدى سكان تيليملي الذين يعانون كثيرا عند تهاطل الأمطار الغزيرة، فلا تصلح الطرقات بعدها ويعجز أصحاب المركبات عن التوغل إلى داخل الحي، في حين يُستعصى على المارة تجاوز البرك سيما منهم الأطفال الذين يضطر أولياؤهم إلى اصطحابهم للالتحاق بمدارسهم، دون الحديث عن رعب نفاذ المياه إلى داخل السكنات وإفساد محتواها.

يتخوف سكان تيليملي كل موسم شتاء من تحول البرك المائية الى سيول جارفة بسبب صغر حجم قطر الأنابيب وقنوات الصرف الصحي التي لا تستوعب التدفق الكبير للمياه، موضحين أنهم يعانون مع المشكل لعقد كامل ويزداد الأمر سوء عندما يتعلق الأمر بالأطفال، حيث يفشلون في تجاوز عائق المياه لعبور الطرقات ويضطر أولياؤهم بسبب ذلك إلى مرافقتهم كل صباح خلال الأيام الماطرة للالتحاق بمدارسهم، داعين السلطات إلى التدخل والقيام بواجبها إزاء الوضع الذي رافعوا لأجله بشكل حاد قبل ثلاث سنوات بسبب الأضرار التي تعرضت لها قرابة 50 عائلة، ورغم أنهم لا يدخرون أي جهد لنقل انشغالهم إلى السلطات المحلية إلا أن الوضع بقي على حاله لعشر سنوات كاملة، وما يزال السكان يتجرعون تبعاته بعيدا عن اهتمام المسؤولين سيما على مستوى منطقتي بويان وفرومبرور، حيث تتحول الطرقات والمسالك إلى برك من الأوحال ومستنقعات مائية يصعب على الراجلين اجتيازها وكذا المركبات التي تشكل تلقائيا انسدادا مروريا، وتتسرب المياه إلى العديد من المساكن متسبّبة لهم في خسائر مادية، وهو ما يتخوف منه السكان عادة سيما مؤخرا، حيث انخفضت القدرة الشرائية للكثيرين وأصبح صعبا عليهم استبدال الأثاث وإصلاح ما أفسدته المياه .

وفي هذا السياق، شدد السكان على ضرورة اعادة تهيئة شبكة تصريف المياه من خلال استبدال الأنابيب القديمة بأخرى جديدة يكون قطرها أكبر وتستوعب السيول الجارفة سيما منها القادمة من أعالي الأبيار .

إسراء. أ