الرئيسية / وطني / السلطات تتابع باهتمام وضعية المتضررين وسيتم الاستجابة لطلباتهم
elmaouid

السلطات تتابع باهتمام وضعية المتضررين وسيتم الاستجابة لطلباتهم

الجزائر- أكد المفتش العام بوزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، سيديني عبد الرحمان، الإثنين بالمقاطعة الإدارية عين قزام أن السلطات تتابع باهتمام كبير الوضعية وسيتم التكفل بالسكان المتضررين

جراء التقلبات المناخية الأخيرة وسيتم استجابة لكل فعالية لطلبات السكان المتضررين .

وأوضح سيديني خلال لقاء جمعه بالمنتخبين المحليين وممثلي المجتمع المدني وسكان المنطقة أن السلطات تتابع باهتمام بالغ الأوضاع وسيتم التكفل بانشغالات السكان المتضررين من التقلبات المناخية الأخيرة، مضيفا أنه سيتم الاستجابة بكل فعالية بعد تشخيص الوضعية من خلال اعتماد حلول واقتراحات بناءة بما يسهم في التكفل بالانشغالات المطروحة، مؤكدا أن هذه الزيارة الميدانية للجنة الوزارية المشتركة التي تم إيفادها إلى عين قزام بتكليف من وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية نور الدين بدوي والتي تضم عدة دوائر وزارية، تهدف إلى التعرف على الأوضاع الحقيقية ونقل انشغالات سكان المنطقة بكل أمانة إلى السلطات المعنية.

وأشاد المفتش العام بوزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية بالمناسبة بعمليات التدخل التي قامت بها مختلف المصالح والأسلاك الأمنية وفي مقدمتها أفراد الجيش الوطني الشعبي من أجل التكفل بالمواطنين المتضررين.

ودعا سيديني اللجنة التقنية المحلية المكلفة بجرد الخسائر إلى الإسراع في ضبط المعطيات المتعلقة بالأضرار في مختلف القطاعات أو الممتلكات الخاصة والقيام بتقييم أولي مع استمرارية العمل بكل دقة.

وقد عاينت اللجنة ذاتها التي شرعت في مهمتها، الأحد، 15 سكنا متضررا بمدينة عين قزام إلى حد الآن، بحسب الشروحات المقدمة للجنة الوزارية المشتركة.

وأكد من جهته والي ولاية تمنراست جيلالي دومي أن هناك إرادة كبيرة للاستجابة للانشغالات ذات الطابع الاستعجالي والتكفل بالأضرار بعد استكمال عمليات التشخيص للوضعية.

ومن بين التدابير الاستعجالية التي اتخذت حاليا تزويد المواطنين الذين تضررت مساكنهم من مياه الأمطار بالمواد الغذائية والأغطية على أن يتم تزويدهم خلال الساعات القادمة بالخيم ، ومن ضمن المطالب الاستعجالية التي رفعها السكان في تدخلاتهم خلال هذا اللقاء إعداد دراسة تقنية لتحويل مجاري أودية هذه المنطقة التي تعبر مدينة عين قزام، وتدعيم مصالح الحماية المدنية بها بالأفراد والعتاد الذي يسمح بالتدخلات الفعالة، وأيضا ضمان الرعاية الصحية، وإعادة الاعتبار لشبكات مياه الشرب والصرف الصحي والطرقات.

وتفقد أعضاء اللجنة الوزارية المشتركة بعد هذا اللقاء الذي جرى بإقامة بلدية عين قزام بعض الأحياء التي غمرتها مياه الأمطار على غرار أحياء “الريفي” وكنتة” و”600 سكن” و”أبالغ” ، وتتشكل  اللجنة ذاتها من مسؤولين مركزيين من وزارات الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية والموارد المائية والنقل والأشغال العمومية والصحة والسكان وإصلاح المستشفيات والسكن والعمران والمدينة والبيئة.