الرئيسية / محلي / السلطات مطالبة بتدارك النقائص…. حي “بابوري” بحمادي يعانق المعاناة بسبب غياب المرافق اليومية
elmaouid

السلطات مطالبة بتدارك النقائص…. حي “بابوري” بحمادي يعانق المعاناة بسبب غياب المرافق اليومية

يطالب سكان حي “بابوري” بحمادي غرب بومرداس، السلطات المعنية بالتدخل العاجل من أجل برمجة المشاريع التنموية بحيهم التي من شأنها أن تنهي معاناتهم التي دامت سنوات عدة دون أن تحرك السلطات

المسؤولة ساكنا.

أول مشكل طرحه علينا سكان حي “بابوري” بحمادي تمثل في غياب المرافق الترفيهية والرياضية، حيث يطالب في هذا الغرض الشباب بتوفير بعض المرافق للتسلية والترفيه لممارسة نشاطاتهم الثقافية والرياضية، داعين إلى انجاز ملاعب جوارية بحيهم وبالأحياء المجاورة لهم التي هي الأخرى تشتكي من غياب هذه الأخيرة.

كما يشتكي السكان من غياب الغاز الطبيعي وحجم المعاناة التي يتكبدونها من وراء الجري اليومي وراء قارورات غاز البوتان التي تعرف ندرة حادة، ناهيك عن المضاربة التي تخضع لها من قبل التجار الذين يرفعون سعر القارورة خاصة في الأيام الباردة باعتبارها مهمة للتدفئة، حيث يصل سعرها إلى 450 دج، ما أثقل كاهل العديد من العائلات خاصة ذوي الدخل الضعيف الذين يأملون أن تتدخل السلطات لإنهاء هذه المعضلة التي أفرغت جيوبهم.

وفي مجال التسوق تحولت الأرصفة وطرقات حي “بابوري” إلى سوق يومية، بعد أن احتلها عدد من الباعة الفوضويين الذين يعرضون مختلف السلع والمواد لبيعها والتي تلقى رواجا كبيرا من طرف المواطنين، بالنظر إلى انخفاض ثمنها مقارنة بالأسعار المعروضة في المحلات التجارية، ومع ذلك فقد أبدى سكان الحي قلقهم من تنامي هذه الظاهرة التي فرضت عليهم الحصار بعد أن أغلق الباعة جميع المنافذ المؤدية إلى سكناتهم، بينما شلت حركة المرور تماما بالمنطقة.

وفي هذا الصدد، قال أحد السكان إن الحي تحول إلى قبلة للعديد من اللصوص والمنحرفين الذين يستغلون كثرة الازدحام من أجل الاستيلاء على ممتلكات المواطنين، فضلا عن المشادات والمناوشات اليومية التي تحدث بين التجار أو مع الزبائن ما عكر صفو حياتهم، فيما يطالب السكان بالتدخل العاجل للجهات المعنية من أجل وضع حد لهؤلاء الباعة وتخصيص سوق خاصة بهم بعيدا عن التجمعات السكنية.

هذا إلى جانب نقائص أخرى لخصها القاطنون في لقائنا بهم في اهتراء شبكة الطرقات التي تعرف تدهورا كبيرا خاصة في الأيام الممطرة، أين تتحول إلى مستنقعات مائية يجد الراجلون وأصحاب السيارات صعوبة في السير عليها، حيث أكد القاطنون في هذا السياق أنها لم تشهد عملية صيانة منذ سنوات عدة، الأمر الذي زاد من سوء وضعيتها، في حين في فصل الصيف، فإن الغبار هو سيد الموقف، ناهيك عن تدهور محيط الحي نظرا للأوساخ والنفايات المنتشرة في كل أرجائه، ما أدى إلى استفحال الحشرات والبعوض، أين يعاني هؤلاء كثيرا في فصل الصيف نظرا للحرارة المرتفعة.

وأمام هذه النقائص التي تتربص بيوميات قاطني حي “بابوري” بحمادي غرب بومرداس، يجددون عن طريق هذا المنبر الحر نداءهم للمسؤولين من أجل توفير المرافق الأساسية وبرمجة جملة من المشاريع التنموية التي من شأنها أن تحسن وضعيتهم المعيشية.