الرئيسية / ثقافي / السهرة الافتتاحية لمهرجان تيمڤاد الدولي في طبعته الـ40… 27 لوحة فنية امتزج فيها التاريخ والفن
elmaouid

السهرة الافتتاحية لمهرجان تيمڤاد الدولي في طبعته الـ40… 27 لوحة فنية امتزج فيها التاريخ والفن

تميزت السهرة الافتتاحية للطبعة الـ 40 لمهرجان تيمقاد الدولي، التي احتضنها، سهرة الخميس إلى الجمعة، مسرح الهواء الطلق المحاذي للموقع الأثري، بلوحات فنية امتزج فيها التاريخ والفن.

وتضمن العرض الراقص الذي أداه شباب من الباليه “أضواء وأصوات” مشاهد حكت للحضور تاريخ “تاموقادي” العريق والمنطقة عامة، زادتها الأزياء الزاهية للذين مروا على الخشبة بعدا جماليا وأعطت السهرة الافتتاحية نكهة خاصة.

وتعاقبت على خشبة مسرح الهواء الطلق الجديد في السهرة الأولى من مهرجان تيمقاد الدولي، الذي جاءت طبعته الـ 40 وطنية بامتياز، أصوات لها وزنها في الساحة الفنية المحلية والوطنية منها شيبة والشابة سهام وفلة عبابسة.

وتضمنت السهرة التي استقطبت جمهورا معتبرا من العائلات والشباب من عشاق ليالي تاموقادي العريقة أيضا مقاطع موسيقية متنوعة أداها طلبة وأساتذة المعهد الجهوي للتكوين الموسيقي بباتنة إلى جانب وصلات غنائية فلكلورية.

وفي كلمة ألقاها بالمناسبة، أكد الأمين العام لوزارة الثقافة، إسماعيل أولبصير، بأن “إصرار وزير الثقافة عز الدين ميهوبي على إعطاء نفس جديد لهذا المهرجان وجعله ذا بعد محلي أوراسي وطني يندرج في إطار مسعى لحشد الثقافة الفنية الوطنية وإعطائها الفرصة للمساهمة بحركية في تنشيط الساحة الفنية الوطنية”، مضيفا بأن إعطاء دفع جديد لهذا المهرجان الذي نعتبره -كما قال- “من أهم المواعيد والأحداث الفنية في الساحة الثقافية الوطنية، يفسره الدعم الدائم والمتواصل له رغم ما تعرفه الوزارة من تقليص في الموارد المالية”.

من جهته، أشار المحافظ الجديد للمهرجان الفنان القدير يوسف بوخنتاش، إلى أن “جهودا كبيرة ستبذل من أجل إعطاء نفس جديد للمهرجان وكذا المكانة التي يستحقها خدمة للثقافة والفن والسياحة محليا ووطنيا والترويج للوجهة الجزائرية”.

ومن المنتظر أن يحيي سهرات المهرجان لهذه السنة 26 فنانا من مختلف أنحاء الوطن من بينهم نعيمة دزيرية وبعزيز والزهوانية وقادير الجابوني وفريد حوامد وفرقة اللمة البشارية.

كما برمج تكريم عديد الأسماء التي ساهمت في ديمومة مهرجان تيمقاد الدولي منذ نشأته وإثراء سهراته الفنية على مر الطبعات السابقة.