الرئيسية / حوارات / الشاعر عبد الكريم حركات يصرح لـ “الموعد اليومي”: أطمح أن تُغنى قصائدي الشعرية من طرف أشهر الفنانين في الجزائر

الشاعر عبد الكريم حركات يصرح لـ “الموعد اليومي”: أطمح أن تُغنى قصائدي الشعرية من طرف أشهر الفنانين في الجزائر

تعددت قصائده الشعرية التي كتبها باللغة العربية الفصحى وأيضا بالعامية وباللهجة الشاوية، إضافة إلى كتابته لقصائد باللهجة المصرية، كما تنوعت مواضيع قصائده بين الاجتماعي والوطني.. إنه الشاعر عبد الكريم حركات  الذي خص  “الموعد اليومي” بهذا  الحوار، تطرق  فيه  إلى  العديد  من  الجوانب  من  مساره  في  مجال  الابداع  في  كتابة  الشعر  ورغبته  في  أن  تتحول  من  أشعار  مكتوبة  الى  أغانٍ  يؤديها  أشهر  الفنانين  في  الجزائر….

 

كلمنا عن  أبرز  محطاتك  في  مجال  كتابة  الشعر  في  مختلف  توجهاته؟

مسيرتي الإبداعية في مجال  كتابة  القصائد  حافلة  ومتنوعة، حيث  أكتب  بالعربية  الفصحى  وبالعامية  وباللهجة  الشاوية  وأيضا  بالمصرية  وفي  عدة  مواضيع.

من أبرز  المحطات  في  بداية  الكورونا  عفانا  الله  و إياكم  حيث  كان  الفراغ  الكثير،  ما  جعلني  أبدع  في  كتابة  قصائد  قصيرة  تغنى  خاصة  الشعبي  الملحون    و الشعبي  الممزوج  باللهجة  الشاوية  وكذلك  المصرية،  و قبل  هذا  لدي  قصائد  موزونة  لكنها  طويلة  بعض  الشيء، و هي  كذلك  تصلح  أن  تغنى  بأي  لحن.

 

يعني  كتبتها  خصيصا  لتتحول  الى  أغانٍ  يؤديها  المغني؟

يعني  أنا  لم  أركز  على  المغنيين  إلا  مؤخرا ، حيث  لم  انتبه  لهذا  سابقا،  لكن  أصدقائي  المقربون  أجمعوا  على  أن  قصائدي  يستحب  أن  تغنى  و هم  من  جعلوا  مني  أهتم  لهذا  الأمر،  و حاليا  منحت 14 قصيدة  غنائية  لفرقة  ايثران  التي  تغني  التراث  الشاوي  للمنطقة، وهي  بصدد  إنشاء  ألبومين  غنائيين في القريب  العاجل  و  هناك  اتصالات  جارية  مع  العديد  من  المطربين  الجزائريين  لعلهم  يعجبوا  بما  أكتبه،  و منهم  المطربة  ندى  الريحان  التي  كلمتها  مؤخرا  وأعجبت  كثيرا  بما  أكتبه.

 

من هي  الأسماء  الفنية  التي  ترغب  أن  تؤدي  قصائدك  على  شكل  أغنية؟

طبعا  لكل  نوع  مما  أكتب  خاصية  معينة مثلا في  الشاوي، لو  كان  كاتشو  حيا  لكان أداها  بكل  روعة  و بما  أنه  قد  توفي  حتما  أرغب  في  بديل  آخر  يشبه  صوته،  أما  في  الشعبي  الملحون  يستطيع  أي  مغني  أن  يؤديها  بكل  سلاسة  لأنها  موزونة  وتخضع  لأي  لحن  وتغنى  على  جميع  أنواع  الغناء  سواء  كان  غناء  شعبيا  أم  سطايفيا أم  حوزيا  أو  مالوفا    أو  فقيرات لأني  و أنا  بصدد  الكتابة  أتخيل  أنني  أكتب  لأجل  نوع  معين،  و بالتالي  كل  ما  أكتبه  يصلح  لأي  نوع  من  الأغاني  لأن  قصائدي  متنوعة  قصيرة  أو  طويلة  أو  ذات  أبيات  طويلة  و أبيات  قصيرة.

 

كيف  كان  رد  فعل  المطربين  على  رغبتك؟

أنا  حاولت  أن  أتصل  بأكبر  عدد  ممكن  من  الفنانين،  لكن  لاحظت  أن  أغلبهم  يتجاهلون   مع  احترامي  للجميع،    الغير  و  لا  يكلفون  أنفسهم عناء  حتى  أن  يتعرفوا  على  الشخص  الذي  يكلمهم  أو  يلقوا  نظرة  وجيزة  في  صفحته  حتى  يمنحوه  حق  التحدث  و الحوار  معهم،  منهم  من  طلبت  رقم  هاتفه،  لكن  رفض  و  منهم  من  كلمني  ولكن  حديثا  بنكهة  التجاهل  كي  ينهي  المحادثة  بأسرع  وقت،  منهم  ثلاثة  فقط  من  تكلموا  معي  بكل  عفوية  و طلاقة  الأستاذة  ندى  الريحان  و  الأستاذة  سعاد  بوعلي  و الفنان  القدير  عبد  الرحمان  غزال  الوحيد  الذي  منحني  رقم  هاتفه  و كلمته  لساعات،  كما  أنني  أطمح  إلى  أن  تُغنى  قصائدي  من  طرف  أرقى  مطربي  و  فناني  الجزائر،  و أنا  أعمل  على  كتابة  قصة  حب  على  شكل  قصيدة  وستكون  بمثابة  ملحمة  حب.

 

تكتب بالفصحى  وعدة  لهجات، لماذا  هذا  التنوع؟

أكتب بالدارجة  بمعنى  الشعبي  الملحون  و أكتب  بالشاوية  و أكتب  مزيجا  بين  الشاوي  و  الشعبي  أي  الدارجة  وأكتب  بالفصحى  أي  اللغة  العربية  وأكتب  باللهجة  المصرية .. كل  قصائدي  مميزة  و لها  أسلوب  خاص  سواء  كانت  اجتماعية  أم  غزلية  أم  عتابية  أم  وطنية،  أكتب  بلهجة  منطقتي،  كل  قصائدي  الاجتماعية  و  الغزلية  من  واقعي  الحقيقي  الذي  أعيشه  عدا  القصائد  الوطنية،  فهي  من  صميم  الوطن.

قلت  إنك  تكتب  بالمصرية، لمن  ولماذا؟

كتبتها  كي  تغنى  و سأبحث  عمن  يؤديها  غناء  بإذن  الله  تعالى.كتبتها لأني  أعشق  أم  كلثوم  و أعشق  كل  أغانيها  و بالتالي  جاءت  الفكرة  وكتبت  بدون  سابق  انذار.

 

هل  تقصد  أن  يؤديها  فنان  من  الجزائر  أم  من  مصر؟

أكيد  من  الجزائر  و إذا كان هناك  فنان  مصري  لا بأس  بذلك.

 

ما هي  المواضيع  التي  تفضل  الكتابة  فيها؟

لا  تفضيل  فيما  أكتب،  كل  ما  أكتبه  يصل  إلى  المتلقي  بصدق  لأن  مشاعري  كلها  صادقة  ومن  واقعي،  و بالتالي  لا  أفضل  قصيدة  على  أخرى  من  أي  نوع.

 

هل  ترغب  في  جمع  قصائدك  في  كتاب؟

طبعا  لديّ  مخطوطات  على  شكل  كتب  موثقة  كلها  في  ديوان  حقوق  المؤلف  و  الحقوق  المجاورة،  لكن  لظروف ما  لم  أتمكن  من  طباعتها.

 

وهل  كتبت  قصيدة  عن  فيروس  كورونا؟

كتبت  و لم  أكملها  بعد،  كتبتها  في  بداية  الكورونا،  لكن مواضيع  أخرى  وأفكارا  جديدة  حالت  دون  أن  أكملها  و تركتها  كما  هي  حتى  يأتي  دورها.

حاورته:  حاء/ ع