الرئيسية / دولي / الشعب الصحراوي يودع زعيمه وإفريقيا تنعي واحد من رجال التحرر

الشعب الصحراوي يودع زعيمه وإفريقيا تنعي واحد من رجال التحرر

عبرت الحكومة الصحراوية عن تعازيها وصادق مواساتها للشعب الصحراوي في كل الأرجاء، راجية أن يلهم الله شعبنا جميل الصبر والسلوان

على اثر توصلها بالنبأ الأليم المتمثل في رحيل الأمين العام للجبهة رئيس الدولة الزعيم الشهيد محمد عبدالعزيز.داعية الى الاسترشاد بمسيرته النضالية.

  وأكد  البيان الصادر عن الاجتماع الطارئ للحكومة الصحراوية أن فقدان الشهيد محمد عبدالعزيز  مثل “خسارة لا تقدر عند الصحراويين، وفراغا كبيرا في نفوسهم، نظرا لما كان يحتل من عظيم المكانة في وجدانهم، والتي ترسخت على مر العقود الماضية. وتميزت بعطاءاته المتواصلة  الفريدة في مختلف المجالات.وقال بيان البوليساريو “إن الحكومة إذ تقف بإجلاء امام  كبر و تميز عطاءات وإسهامات وخصال الشهيد محمدعبدالعزيز، لتعبر عن إحساسها العميق بفقدانها في الرجل عظيم الصفات و الشمائل التي لم تكن تتوفر إلا فيه، وعزاؤها في ماتركه للشعب من إرث زاخر بالمثل التي تقتدى، ولاشك ان شعبنا سيتشبث بها، جاعلا منها  الحافز والنبراس و المعلم المنير” وأشارا البيان الى الظرف الذي نمر به الآن يتميز بتصعيد غير مسبوق مترتب عن مايعرفه من فشالات و عزلة  وعصبية… من جهته  وجه الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة بان كي مون برقية تعزية لعائلة الرئيس محمد عبد العزيز ولجبهة البوليساريو حيا فيها ذاكرة “شخصية محورية” في تسوية القضية الصحراوية. وجاء في البرقية أن “الأمين العام الأممي علم ببالغ الحزن والاسى وفاة محمد عبد العزيز الذي تولى منصب الأمين العام لجبهة البوليساريو منذ 1976.وأشار بان كي مون أنه “على مر السنين  أصبح عبد العزيز شخصية محورية في البحث عن حل لنزاع الصحراء الغربية وقد التقى بالعديد من الموظفين الأمميين بما فيهم الأمناء العامين” الذين تعاقبوا على رأس هذه المنظمة”.وذكر بان كي مون بلقائه الأخير مع الرئيس محمد عبد العزيز خلال زيارته في مارس الماضي لمخيمات اللاجئين الصحراويين بتندوف. مؤكدا أنه سيواصل العمل من اجل التوصل الى حل سياسي يقبله الطرفان ويسمح للشعب الصحراوي بتقرير مصيره. كما أكد رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح أن نضال المرحوم ، الأمين العام لجبهة البوليساريو محمد عبد العزيز “سيبقى نبراسا يضيء طريق الشعب الصحراوي”.وقال بن صالح في برقية تعزية بعث بها إلى رئيس المجلس الوطني خطري أدوه، إثر وفاة الرئيس عبد العزيز أن الشعب الصحراوي “بفقده يخسر ركيزة قوية وأصيلة في كفاحه من أجل تقرير مصيره”.وأضاف أن “نضالاته الكبيرة ستبقى على الدوام نبراسا يضيء طريق الشعب الصحراوي ويلهم قياداته نحو الأهداف التي يتطلع إليها، وأقرتها المجموعة الدولية من خلال مواثيق الأمم المتحدة”.وأبرز أن الرجل “تمرس في مسار مرير من  الكفاح والنضال عبر سنوات قاسية حمل فيها منذ أن كان قائدا عسكريا في جبهة البوليساريو وعضوا في مكتبها السياسي خلال مؤتمرها التأسيسي عام 1973 تحمل هموم وتطلعات الشعب الصحراوي، إلى أن انتخب عام 1976 في مؤتمر جبهة البوليساريو الثالث رئيسا للجمهورية الفتية”.وأضاف بأن المرحوم استطاع “التقدم بخطى وعلى مسافات واسعة إلى الأمام، برغم المناورات، وروح التعنت والعناد التي ما فتئت تبرز في كل محطة من المحطات لتعرقل مسار التسوية العادلة للقضية الصحراوية وفق ما نصت عليه الشرعية الدولية وقرارات مجلس الأمن”. من جهتها أعربت رئيسة مفوضية الاتحاد الإفريقي السيدة نكوسا زانا دلاميني زوما باسم الاتحاد الأفريقي عن عميق التعازي لعائلة رئيس  الجمهورية الراحل محمد عبد العزيز وكذلك  شعب و حكومة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية .وأمرت رئيسة مفوضية الاتحاد الأفريقي بتنكيس أعلام الاتحاد الأفريقي وعلم الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية في المقر الرئيسي للاتحاد الأفريقي، وكذلك الأعلام في جميع المكاتب التمثيلية للاتحاد، بالخارج لمدة ثلاثة أيام ابتداء من 01 جوان 2016.و شددت الدكتورة دلاميني زوما على تضامنها مع الشعب الصحراوي في حزنه قائلة “قلوبنا وصلواتنا معكم في حدادكم علي وفاة الزعيم والرئيس الحبيب و  الخسارة هي خسارتنا جميعاً”  ، حاثةً الشعب الصحراوي علي ترك ذكريات الرئيس محمد عبد العزيز كدافع لهم لمواصلة النضال من أجل التحرر حيث أنه كان في الطليعة لأكثر من 40 عاماً.وتشجع رئيسة مفوضية الاتحاد الأفريقي الشعب الصحراوي وحلفائه على “مواصلة النضال من أجل نيل حقهم في تحقيق تقرير المصير وحتى يتحرروا ويتحقق استقلال، الجمهورية الصحراوية لتحقيق واحد من أعز أهداف وأحلام الزعيم الأفريقي الراحل قبل وفاته”.وفي السياق وعلى اثر وفاة الشهيد الفقيد محمد عبد العزيز ، أعلن المجلس الأعلى للدولة الكوبية حالة حداد وطني لمدة يومين مع تنكيس الأعلام  بكافة المؤسسات المدنية والعسكرية.  وأعلن المجلس الأعلى رسميا الحداد الوطني لمدة يومين ترحما على روح الشهيد الفقيد محمد عبد العزيز.