الرئيسية / ملفات / الشوربة والبوراك سيدتا الطاولة الرمضانية لسنوات

الشوربة والبوراك سيدتا الطاولة الرمضانية لسنوات

 يتميز شهر رمضان الكريم عن باقي شهور السنة القمرية كونه شهر الصيام والغفران، كما له خصوصية وميزة فيما يتعلق بعادات وتقاليد كل منطقة، وأهمها الخاصة بوجبات الفطور،

حيث تتنوع وتتعدد الأطباق على كل موائد العائلات الجزائرية، وتختلف هذه العادات من منطقة إلى أخرى، غير أن أغلب المناطق تتميز بضرورة حضور الشوربة والبوراك عند موعد الفطور.

الطبق الرئيسي في فطور رمضان

لا يختلف اثنان على أن الشوربة من أهم أطباق فطور شهر رمضان الكريم، حيث تحضر بقوة طيلة أيام الشهر الفضيل على موائد العائلات الجزائرية، وتقوم ربات البيوت أيام قبل حلول رمضان بتحضير واقتناء كل المواد الأساسية في طبخ الشوربة وأهمها الفريك وكذا الحمص وباقي الخضر والتوابل التي تستخدم في تحضيرها، ففي حديث لـ “الموعد اليومي” مع بعض ربات البيوت، قلن بأن الشوربة الطبق الرئيسي في شهر رمضان الكريم ولا يمكن الاستغناء عنه، وأضفن أنهن يحرصن على تحضير كل المواد التي يتم بها طبخ الشوربة كما يقمن باختيار النوعية الأفضل من الفريك كونه المادة الأساسية في نجاح إعداد الطبق، إضافة إلى التوابل الضرورية من جهة، من جهة ثانية قالت إحدى ربات البيوت إنها تعدّ طبق الشوربة قبل أي طبق ثاني لأن الإفطار يفتتح بها، كما أنها تقوم بتحضير الكمية التي تكفي عائلتها خاصة وأن الشوربة هي الطبق الوحيد الذي تستهلكه العائلة بكثرة في شهر رمضان الكريم، إلى جانب هذا قالت ربات بيوت أخريات إنهن مهما نوعن في تحضير أطباق أخرى، غير أنها لا تلقى إعجاب أفراد عائلاتهن كطبق الشوربة.

الحريرة بدل الشوربة

 تعوض الشوربة في ولايات الغرب بالحريرة وهي تتميز بنفس مميزات الشوربة، حيث تعتبر الطبق الرئيسي أيضا في موائد العائلات الوهرانية

والتلمسانية وباقي ولايات الوطن الغربية، حيث تحرص ربات البيوت على تحضير طبق الحريرة ليكون ذا ذوق لذيذ، كما تحرصن أيضا على تعليم بناتهن طريقة طبخ وتحضير هذا الطبق، إضافة إلى هذا تقتني ربات البيوت أجود أنواع التوابل خاصة منها القادمة من المغرب كون الولايات الغربية لديها حدود قريبة من هذا البلد الذي يتميز بتوابله الجيدة التي تزيد الأطباق لذة كبيرة.

من جهة أخرى، تفضل بعض العائلات طبخ طبق الحريرة وكذا الشوربة خاصة العائلات التي تزدوج في تقاليدها، حيث منها من تكون ربة البيت من مناطق الوسط والعكس، لذا تلبي ربة البيت كل رغبات أفراد عائلاتها.

البوراك والبريك أهم الأكلات

البوراك أو البريك كما يعرف عند العاصميين من أهم وأطيب الأكلات التي لا يمكن للجزائريين الاستغناء عنه كونه تقليد له تاريخ أصيل منذ سنوات طويلة، إضافة إلى أنه المفضل في شهر رمضان الكريم، حيث تقتني ربات البيوت ما يعرف بالديول وتحضر الحشوة التي تتمثل في بعض الخضر وكذا الدجاج أو اللحم المفروم أو غيرهما ثم تقلى أو تطهى في الفرن وتؤكل مع الشوربة، أما العاصميون فلديهم تقليد آخر يسمى البريك الذي يختلف في حشوه عن البوراك، حيث يحضر بالبطاطا المسلوقة والبيض المسلوق وكذا الدجاج أو غيرها من اللحوم البيضاء أو الحمراء، ويعتبر البريك عند العاصميين من أهم الأطباق التي يجب حضورها على موائد الإفطار يوميا.