الرئيسية / محلي / الصناعات التقليدية تعزز مستوى التشغيل وتحرك عجلة التنمية

الصناعات التقليدية تعزز مستوى التشغيل وتحرك عجلة التنمية

 أعطت الدولة خلال السنة الجارية اهتماما كبيرا لقطاع الصناعات التقليدية والحرف، من خلال تحويله إلى قطاع منتج بإمكانه خلق ثروة صناعية مكملة للقطاعات الأخرى،

خاصة إذا استثمر في الجانب السياحي وكذلك الحفاظ على الموروث الثقافي.

وحسب ممثل عن غرفة الصناعة التقليدية والحرف بعنابة، فإن مصالحها سجلت نحو 3 آلاف حرفي على مستوى الولاية ساهموا في خلق حوالي 6 آلاف منصب شغل إضافي للبطالين وحاملي الشهادات الجامعية، لتضيف ذات المصالح أنه تم فتح أبوابها لكل المهنيين والحرفيين ومن له رغبة في الاستفادة من بطاقة حرفي من خلال مسابقة شهادة الكفاءة وإثبات المهنة، حيث أن السلطات الولائية أولت الاهتمام الكبير لهذا القطاع من خلال توفير الإمكانيات المادية الضخمة والأرصدة المالية التي خصصت لدعم الحرفيين بالمواد الأولية التي عادة ما تمثل العائق الأساسي الحرفي، من أجل تعزيز قطاع السياحة والحفاظ على الموروث الثقافي والقطاع الصناعي، خاصة منها الصناعات الغذائية، باعتبار الولاية تتوفر على نسيج صناعي مكثف.

تجدر الإشارة إلى أن غرفة الصناعات التقليدية تحتوي على عدة غرف يمارس فيها 3 آلاف حرفي نشاطهم دوريا من 3 إلى 4 سنوات حتى يستطيع الجميع الاستفادة من نشاط هذه المحلات، كما تحتوي على فضاءات لتسويق المنتجات التقليدية.

وقد استفاد عدد من الحرفيين من تكوين خاص من الوزارة حول الطرق الجديدة والمبتكرة في التسويق والتصاميم، حيث أعطى هذا التكوين نتيجة جيدة بالنسبة لمنتجي الصناعات الغذائية، كما وفرت الدولة صندوق دعم الصناعات التقليدية الفنية والخدمات، حيث استفاد نحو 60 شخصا موزعين على مستوى 10 بلديات من هذا الصندوق بقيمة 10ملايين سنتيم للفرد الواحد، وكان نصيب المرأة من هذا الدعم حوالي 60 بالمائة خاصة منهن الماكثات بالبيت، علما أن غرفة الصناعات التقليدية تنسق مع عدة مراكز خاصة بالتكوين المهني على المستوى المحلي، من خلال تكوين الشباب في هذه المراكز، لكن المشكل المطروح هو نقص مؤطرين خاصة في المناطق النائية.