الرئيسية / وطني / الطيب زيتوني: الكشافة مدعوة لخوض معركة بناء الجزائر

الطيب زيتوني: الكشافة مدعوة لخوض معركة بناء الجزائر

أكد، السبت، وزير الشباب والرياضة الهادي ولد علي أن القيم التي تكرسها الكشافة الإسلامية الجزائرية بين أوساط الشباب تجعلها “مؤسسة حقيقية للمواطنة” والإطار الأمثل للتدريب “على التكافل الاجتماعي”.

 

وأوضح الوزير في كلمة خلال الاحتفال باليوم الوطني للكشاف الذي يوافق 27 ماي من كل سنة بالقاعة البيضوية محمد بوضياف أن “القيم التي تكرسها الكشافة الإسلامية الجزائرية عبر التضامن والاستقامة في الأوساط الشبابية تجعل من هذه المدرسة مؤسسة حقيقية للمواطنة النشطة والإطار الأمثل للتدريب المستمر على التكافل الاجتماعي”.

وأضاف المتحدث أن هذه المدرسة “قدمت ولا تزال تقدم للمجتمع وللوطن شبابا وإطارات متشبعين بروح المسؤولية والمواطنة الفاعلة في المجتمع ومؤمنين بأن الجزائر هي أمانة في أعناقنا جميعا”.

و في سياق آخر، أكد ولد علي حرص الدولة وعلى رأسها رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة على “التكفل الأمثل والحقيقي بانشغالات واهتمامات الشباب”، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن هذا الاهتمام تجسد خاصة من خلال دسترة المجلس الأعلى للشباب، مؤكدا أيضا على مكانة الحركة الجمعوية “كـشريك حقيقي” يكمل جهود الدولة في التنمية وتحقيق الرفاه في المجتمع.

أما وزير المجاهدين الطيب زيتوني، فأكد أن الكشافة الإسلامية الجزائرية “مدعوة اليوم لخوض معركة البناء والحفاظ على مكاسب الاستقلال والإنجازات المحققة في مختلف مناحي الحياة”، مضيفا أن العطاء المتدفق للكشافة الإسلامية الجزائرية في خدمة الوطن “يجب أن يظل عنوانا للوفاء والمثابرة ومدرسة توفر للأجيال الزاد الضروري في بناء الشخصية الوطنية الأصيلة والمعتزة بعناصر الهوية”.

كما أشاد زيتوني “بالمجهودات الجبارة التي بذلها رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة لفائدة الشباب في كافة الميادين قصد تحصينهم ضد اليأس والتضليل الذي تروج له بعض الأطراف التي لا يسرها أن ترى الجزائر ، شامخة، آمنة، مستقرة، واحدة موحدة”.

وبالمناسبة نفسها دعا زيتوني الشباب إلى الاقتداء بالتضحيات الجسام التي قدمها جيل نوفمبر، مذكرا “بأروع الصور” التي أعطاها الشعب الجزائري في الجهاد ضد الاستعمار وفي البناء والتشييد ومن أجل الأمن والاستقرار.

أما القائد العام للكشافة محمد بوعلاق، فقد أشار إلى أن هذا الاحتفال الذي يجري تحت الرعاية السامية لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة وتحت شعار”ثمانون عاما في خدمتك وطني” يتزامن مع ذكرى استشهاد مؤسس ورائد الحركة الكشفية بالجزائر الشهيد الرمز محمد بوراس.

وأضاف السيد بوعلاق أن الكشافة الإسلامية الجزائرية منتشرة في كل ربوع الوطن بتعداد يزيد على 70 ألف عضو موزعين على 1.300 بلدية، وأن طموحها أن تكون دائما في الريادة رافعة العلم الوطني في كل المحافل الدولية.

وللإشارة فقد تميز هذا اللقاء باستعراضات قدمها أشبال من مختلف الأفواج تخللتها أناشيد وطنية إلى جانب تكريم عدد من رموز الكشافة.

 

سيدأحمد/ك