الرئيسية / محلي / العاصميون يحتجون على رفع تسعيرة النقل دون ترقية الخدمة

العاصميون يحتجون على رفع تسعيرة النقل دون ترقية الخدمة

احتج العاصميون على قرار وزارة النقل القاضي برفع تسعيرة النقل بشكل لم تُراع فيه نوعية الخدمات الكارثية التي جعلتهم يعانون الأمرين بمجرد تنقلهم من منطقة لأخرى، وسط تجاهل مطالبهم المرفوعة وتحذيراتهم المسبقة ازاء التناقض الحاصل في هذا الوضع المفروض عليهم الذي جعلهم يوجهون خطابا شديد اللهجة للسلطات الوصية، التي لم ترحم ضعف قدرته الشرائية رغم عدم تسجيل أي تحسن في نوعية الخدمة التي توقعوا

أن تزداد سوء مع شهر رمضان الذي تزداد فيه المناوشات.

أعاب العاصميون على السلطات الوصية تجاهل مطالبهم إزاء الرفع من تسعيرة النقل التي رأوا أنها غير منطقية ولا تخدمهم بتاتا خاصة مع الوضعية التي يجبرون على مقاساتها يوميا، رغم التشديد الوزاري الذي ركز على تحسين نوعية الخدمات في كل القطاعات، إلا أن الصور المأساوية التي يشهدها هذا القطاع في العاصمة المعروفة بكونها تحتضن أهم المؤسسات الحيوية وتعرف بكثافة سكانية كبيرة، ما تزال تفرض نفسها وتزداد مأساويتها خلال الصيف وفي شهر رمضان الكريم ومجمل المناسبات التي تجعله يلجأ إلى وسائل النقل الأخرى التي ما تزال محدودة ولم تستطع امتصاص الاكتظاظ الذي ما تزال تشهده محطات الحافلات والترامواي والميترو وغيرها.

وتساءل المواطنون عن دواعي رفع التسعيرة وإرهاق كاهلهم في وقت لم تستطع فرض القرار الموازي على أصحاب المركبات الذين يصرون على سلوكاتهم غير الحضارية، إذ يرتكبون جملة من التجاوزات في حق المسافر الذي يجد نفسه مجرد رقم في حافلة مكتظة عن آخرها بمسافرين آخرين في حرب كلامية دائمة أحيانا تمتد لتسجيل عراك إما شفهي أو ينتقل إلى مبارزات وتبادل للشتائم عند الاحتجاج على المعاملة الكارثية التي تسلط ضدهم من أصحاب مركبات وسائقين وقابضين لا يرضخون لأي قانون يردعهم، دون الحديث عن وضعية هذه الحافلات التي لا تتوفر في أكثرها على مكيفات تخفف على المسافرين ضغط الركاب وحرارة الطقس، ضف إليها الرعب الذي يفرضه عدد من السائقين المتهورين الذين يسابقون الزمن لبلوغ المحطة القادمة وقطع الطريق على زملائهم قبل أن يركنوا إلى الانتظار الذي يستفز المسافرين الذين يجازفون بمصالحهم مع التجاهل الذي يفرضه هؤلاء.

وأعرب العاصميون عن مخاوفهم من تعقد الوضع أكثر خلال هذا الشهر الكريم بالنظر إلى غياب هيئة الرقابة التي تفرض عليهم ضرورة احترام القانون وتوفير خدمة في المستوى، مناشدين السلطات إعادة النظر في القرارات الجديدة كون الخدمة لم تواكب التسعيرة وما تزال دون المستوى.