الرئيسية / وطني / العمليات الإرهابية تخيم على موسم حج هذا العام
elmaouid

العمليات الإرهابية تخيم على موسم حج هذا العام

 

الجزائر- تتوجس الأمة الإسلامية والعربية خلال موسم الحج هذا العام خيفة مع استمرار موجة التهديدات الإرهابية المحتملة خاصة بعد سلسة العمليات الإرهابية التي طالت المملكة العربية السعودية وبعض الأماكن المقدسة مؤخرا ما جعل القوات الأمنية في هذا البلد على المحك وعلى أتم الاستعداد للتعامل مع أي تهديد إرهابي محتمل لتنظيمات إرهابية وتكفيرية لها ارتباطات مع “داعش” وأخواتها.

وما يعزز فرضية استمرار التهديدات الارهابية هذا العام هو حالة الاستنفار القصوى والتعزيزات الامنية غير المسبوقة التي حشدتها المملكة العربية السعودية عبر مختلف قواتها الامنية المشتركة لتأمين الالاف من حشود ضيوف بيت الله الحرام الذين يأملون أن يؤدوا شعيرة من شعائر الله في طمأنينة وسلام بعيدا عن المتربصين بأمنهم وسلامتهم خاصة وأن حادثتي تدافع منى والرافعة ما تزالان في مخيلة حجاج بيت الله الحرام .

القائمون على الحج يدركون التحديات وحجم المخاوف الأمنية

أكد أحمد ميزاب خبير الشؤون الأمنية والإستراتيجية في تصريح لـ”الموعد اليومي” بأن موسم الحج هذا العام يجري في ظروف استثنائية جدا باعتبار أن القائمين عليه يدركون أن هناك تحديات ومخاوف أمنية ستواجههم في الأسابيع المقبلة خاصة مع الأحداث والتفجيرات الإرهابية التي شهدتها المملكة العربية السعودية مؤخرا.

وأوضح أحمد ميزاب أن الخطر الإرهابي قائم واحتمال أن تكون هناك عمليات إرهابية بنسبة 60 في المائة، الشيء الذي يفرض تجنيدا كبيرا لمواجهة هذه التحديات والرهانات التي لها ارتباطات وثيقة بما يجري على الحدود ما بين المملكة العربية السعودية واليمن.

وأشار أحمد ميزاب في هذا الإطار بالذات إلى أن الحدود المشتعلة بين السعودية واليمن مؤشر -بحسب عديد الخبراء – على اختراق بعض العناصر المنتمية لـ”داعش” تراب المملكة العربية السعودية خاصة في ظل التخوفات والهواجس الأمنية من تسلل هذه الجماعات وقيامها بضرب أهداف واضحة المعالم .

ونبه الخبير أحمد ميزاب أن لا أحد ينكر وجود تهديدات إرهابية قائمة في المملكة العربية السعودية لموسم حج هذا العام كما لا يجب أن ينكر أحد بأن بعض الأطراف السعودية داخل المملكة العربية تحاول من خلال مؤشر التعزيزات الأمنية الكبيرة التي وضعتها للتصدي للعلميات الإرهابية، تمرير رسالة إلى الجمهورية الإسلامية الإيرانية بسبب حجاجها الذين كثيرا ما تتوجس منهم السعودية خيفة لعدة أمور تتعلق معظمها بالأوضاع الأمنية المرتبطة بموسم الحج.

الإرهاب لا يفرق بين المكان المقدس والمكان العام

وشدد أحمد ميزاب على أن المملكة العربية السعودية تمر الآن بمرحلة عصيبة وتعد اللحظات بحيث لا تستبعد أن تكون هناك عمليات إرهابية داخل البقاع المقدسة نفسها باعتبار أن الإرهاب ليس له دين ولا هوية ولا جنسية ولا صفة وهو مدان خصوصا وأنه لا يفرق بين المكان المقدس والمكان العام.

كما شدد أحمد ميزاب على أن الراهن الأمني صعب للغاية،  لأن المراقبة والمتابعة ورصد العمليات الإرهابية صعبة تستدعي مجهودات وأعباء إضافية ستكون على عاتق المؤسسات الأمنية السعودية التي تسابق الزمن وتضاعف من مجهوداتها خصوصا وأنها أجادت فتح تشفير الرسالة التي تؤكد بأن تنظيم موسم الحج ومضاعفة التعزيزات الأمنية لابد منه لتجنب الأسوأ فضلا على الحوادث الأخرى لا قدّر الله .