الرئيسية / محلي / الغاز، الطرقات وغياب المرافق الرياضية… ثالوث يومي يؤرق قاطني قرية “بن يونس”

الغاز، الطرقات وغياب المرافق الرياضية… ثالوث يومي يؤرق قاطني قرية “بن يونس”

 يعاني قاطنو قرية “بن يونس” بزموري غرب بومرداس جملة من النقائص التي عكرت صفو حياتهم اليومية وحولتها إلى جحيم حقيقي لا يطاق،

فهم لا يزالون يشكون من غياب غاز المدينة، تدهور شبكة الطرقات التي أحدثت أزمة سير بالمنطقة، غياب الإنارة العمومية، ما أغرق العديد من أزقة القرية في ظلام دامس، وساهم في انتشار ظاهرة السرقة والاعتداءات ليلا، بالإضافة إلى نقص المساحات الخضراء والمرافق الرياضية التي هي بمثابة المتنفس الوحيد لشباب القرية، الأمر الذي انعكس سلبا على حياتهم.

وفي زيارة قادتنا للقرية وقفنا على حجم المعاناة الحقيقية التي يعيشها السكان، في ظل افتقارهم لأدنى شروط الحياة الكريمة، فقد اغتنم هؤلاء وجودنا في القرية أين طالبونا بإيصال معاناتهم إلى المسؤولين، لعل ذلك يحرك المسؤولين لبرمجة جملة من المشاريع بالقرية من شأنها أن تحسن أوضاعهم المعيشية.

قارورات غاز البوتان أنهكت يومياتهم.. وتوفير الغاز حلم السكان

يطالب قاطنو قرية “بن يونس” بزموري غرب بومرداس السلطات المعنية بتجسيد الوعود المقدمة لهم، المتعلقة بربط قريتهم بشبكة الغاز الطبيعي كغيرهم من سكان القرى التي استفادت من هذه المادة الحيوية، لاسيما وأن الحاجة إليها تزداد خاصة في فصل الشتاء، من أجل التدفئة.

فلا تزال معاناتهم مع قارورات غاز البوتان متواصلة منذ زمن بعيد، حيث أكدوا لنا أنهم وجهوا عدة شكاوى للجهات المسؤولة وتلقوا في المقابل وعودا بربط المنطقة بغاز المدينة، غير أن ذلك لم يتجسد على أرض الواقع لحد الساعة.

مضيفين أن قارورات غاز البوتان أنهكت يومياتهم في ظل التبعات اليومية وراءها، أين يتنقلون حتى إلى وسط المدينة أو البلديات المجاورة من أجل جلبها، كما أنهم يصطدمون بارتفاع ثمنها الذي يصل في الأيام الباردة إلى 500 دج.

طرقات في وضعية مزرية وإنارة عمومية منعدمة بالقرية

هذا، وفي سياق مواصلة السكان سرد المشاكل اليومية التي تتربص بحياتهم، فقد أكد هؤلاء أن طرقات القرية تتواجد في حالة مزرية نظرا لعدم تدخل المسؤولين لبرمجة تهيئتها منذ سنوات عدة، الأمر الذي عقّد من مأمورية سيرهم، ما يجعل القرية تغرق في الأوحال والبرك المائية كلما تساقطت الأمطار حتى وإن كانت بكميات قليلة، ما أثار غضب قاطني القرية الذين حاولوا في أكثر من مرة الاتصال بالسلطات المحلية لمطالبتهم بإيجاد حلول سريعة لهذا الوضع، آملين من السلطات المعنية الشروع في إعادة تزفيت المسالك الداخلية للمنطقة، بالإضافة إلى مشكل الإنارة العمومية التي تنعدم بالعديد من الأزقة، ما ساهم في انتشار ظاهرة السرقة ليلا وتزايد الاعتداءات وحرم السكان من التجول براحتهم في منطقتهم خوفا على حياتهم وأملاكهم التي تنهب أمام مسامع السلطات، على حد قول السكان، التي لم تحرك ساكنا بدليل بقاء السكان يعانون من هذه المشكلة لحد الساعة.

انجاز مرافق رياضية ومساحات خضراء مطلب الشباب

من جهتهم، أبدى شباب قرية “بن يونس” بزموري غرب بومرداس استياءهم وتذمرهم الشديدين إزاء نقص المرافق الرياضية والترفيهية وحتى المساحات الخضراء.

وحسب ما أكده أحد الشباب، فإن نقص هذه الهياكل يساهم بشكل كبير في الانحراف وانغماس الشباب في الآفات الاجتماعية، من تعاطي المخدرات والسرقة وغيرها، وما زاد من تذمرهم هو قطع مسافة من أجل ممارسة النشاطات الرياضية، كما يطالب قاطنو القرية بإنجاز مساحات خضراء وفضاءات للعب الأطفال، بحيث إن أولادهم يلعبون على الأرصفة وفي الشوارع ما بين السيارات، الأمر الذي قد يشكل خطرا على حياتهم.

في حين كان لنا اتصال مع مسؤول من بلدية زموري أين أكد لنا أن السلطات البلدية بصدد برمجة جملة المشاريع التنموية بعدد من أحياء وقرى البلدية من بينهم قرية “بن يونس”، من خلال ربط سكنات هذه القرية بشبكة الغاز الطبيعي وتعبيد العديد من الطرقات التي من شأنها أن تحسّن أوضاع السكان.