الرئيسية / وطني / الغنوشي في زيارة مفاجئة إلى الجزائر

الغنوشي في زيارة مفاجئة إلى الجزائر

أجرى رئيس حركة النهضة التونسية، راشد الغنوشي، الأسبوع الفارط، زيارة خاطفة إلى الجزائر التقى فيها مسؤولين جزائريين.

 

وكشفت مصادر سياسية لصحيفة “العرب” اللندنية، أن الغنوشي وصل إلى الجزائر العاصمة، على متن طائرة خاصة أمّنها له رجل أعمال يملك شركة طيران تونسية.

وذكرت المصادر المُقربة من مجلس شورى حركة النهضة، أن الغنوشي  فور وصوله مطار هواري بومدين الدولي، توجه مباشرة إلى قصر “المرادية”، حيث عقد فيه اجتماعا مع عدد من مستشاري الرئيس عبد العزيز بوتفليقة استمر لساعتين.

ولم تخرج تفاصيل حول هذا الاجتماع، غير أن تسريبات قالت إن الاجتماع تناول الأزمة السياسية التي تشهدها تونس على وقع مبادرة الرئيس الباجي قائد السبسي لتشكيل حكومة وحدة وطنية.

وأضافت أن هذه الزيارة المفاجئة التي تأتي بعد زيارة العاصمة الفرنسية، تندرج في سياق الزيارات التي يقوم بها راشد الغنوشي بعد فشل الجولة الثانية من المشاورات حول مبادرة تشكيل حكومة الوحدة الوطنية.

وتأتي هذه الزيارة الخاطفة، فيما دخلت الأزمة السياسية التونسية خلال الأسبوع الماضي مرحلة الاشتباك الواسع ضمن منحنى الخلافات المتصاعدة بين الرئاسة والأحزاب والمنظمات الوطنية حول المبادرة لتشكيل حكومة وحدة وطنية التي طرحها الرئيس الباجي قائد السبسي في 2 جوان الجاري.

وقال محللون، إن موقف راشد الغنوشي من مبادرة الرئيس الباجي قائد السبسي، إزاء بقاء رئيس الحكومة الحالي الحبيب الصيد، أو رحيله، تغيّر مباشرة بعد زيارتي باريس والجزائر، حيث قطع الغنوشي التردد الذي اتسمت به مواقفه السابقة، وأصبح يدعو صراحة إلى بقاء الحبيب الصيد في منصبه.

وألقى هذا التغيير الواضح في موقف رئيس حركة النهضة الإسلامية بظلاله على المشاورات الجارية حول المبادرة المذكورة، حيث بلغ الاستقطاب ذروته، على وقع إصرار حافظ قائد السبسي المدير التنفيذي لحركة نداء تونس على رفض الرضوخ لقواعد اللعبة السياسية الجديدة، والإمعان في الهروب إلى الأمام من خلال التمسك بضرورة رحيل الحبيب الصيد قبل عيد الفطر.