الرئيسية / ثقافي / الفائزون بالمسابقة الوطنية للأغنية الوطنية للشباب يتوجون في أجواء احتفالية كبيرة

الفائزون بالمسابقة الوطنية للأغنية الوطنية للشباب يتوجون في أجواء احتفالية كبيرة

عاشت قاعة العروض لمين بشيشي بالإذاعة الجزائرية، أمسية الجمعة، أجواء رائعة بمناسبة حفل تتويج الفائزين بالمسابقة الوطنية للأغنية الوطنية للشباب التي نظمتها الإذاعة الجزائرية احتفاء بستينية استرجاع السيادة، لتوجه رسالة طمأنة من شارع الشهداء إلى قامات الإذاعة السرية في الذكرى الـ 66 لتأسيسها، مفادها أن إذاعة الجزائر المستقلة قلعة الاعلام الهادف والابداع الأصيل حملت مشعل المجد والكبرياء كما يجب أن يُحمل.

وعرفت المسابقة فوز الشاب عبد الرحمن بوحبيلة من قسنطينة بالجائزة الأولى لفئة الأغنية باللغة العربية بعنوان “جزائر يا بلادي”، بينما عادت الجائزة الأولى في صنف الأغنية الأمازيغية لسعدية إيدير من ولاية تيزي وزو، فيما رجعت الجائزة الثانية في صنف الأغنية باللغة العربية إلى الشاب أيمن مخلوفي من ولاية الوادي، أما في صنف الأغنية باللغة الأمازيغية لفاطمة بلحاجة من ولاية تمنراست.

أما الجائزة الثالثة في صنفي اللغة العربية واللغة الأمازيغية فنالتها على التوالي كل من الشابة إسراء سعدي من ولاية البويرة والشابة حنان زعموم من ولاية تيزي وزو.

أكد المدير العام للإذاعة الجزائرية السيد محمد بغالي أن إذاعة الجزائر المستقلة حملت مشعل المجد والكبرياء الذي ورثته عن أبطال الإذاعة السرية كما يجب أن يُحمل، وصارت قلعة للإعلام الهادف والإبداع الأصيل من خلال مساهمتها في ترسيخ قيم الوطنية وفي حماية وحدة الجزائر وسيادتها.

وفي كلمة افتتاح الحفل والذي كان وزير الشؤون الدينية والأوقاف ضيف شرفه، أشار المدير العام للإذاعة الجزائرية محمد بغالي إلى أنه في مثل هذا اليوم 1956 أطلق ثلة من أبطال الجزائر.. صوت الجزائر الحرة المكافحة مدخلين بذلك سلاح الاعلام الفتاك في معركة الكرامة… معركة استرجاع السيادة على التاريخ وعلى الجغرافيا وعلى الهوية.. استرجاع السيادة على القلوب والعقول على الماضي والحاضر والمستقبل.. وأضاف: “ها نحن اليوم نلتقي في شارع الشهداء لنطمئن تلك القامات أولئك العمالقة آباؤنا وأجدادنا صناع التاريخ بأن تضحياتهم الجليلة لم تذهب سدى وبأن أبناءهم وأحفادهم اليوم يحملون مشعل المجد والكبرياء كما يجب أن يحمل… نبشرهم بأن ساعتي بث الإذاعة السرية يوميا سنة 1956 أصبحت اليوم 09.00 ساعة تبثها إذاعة الجزائر المستقلة يوميا وتساهم في ترسيخ قيم الوطنية وفي حماية وحدة الجزائر وسيادتها، كما ساهمت إبان ثورة التحرير المظفرة في حماية عقول الجزائريين من حملات الدعاية الاستعمارية المقيتة والدنيئة”.

وبعد أن توجه بالشكر الخاص إلى رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون الذي رصّع مبادرة مسابقة الأغنية الوطنية للشباب، برعاية كريمة لشباب الجزائر في عيدهم الستين ومباركة للإبداع ولمبدعين، أشاد المدير العام للإذاعة الجزائرية بمدى تجاوب الشباب الجزائري مع المسابقة الوطنية للأغنية الوطنية للشباب، حيث فاقت نسبة المشاركة كل التوقعات، مؤكدا أن هؤلاء الشباب لا يبحثون إلا عن فضاءات يترجمون من خلالها عشقهم للفاتنة الجزائر.

من جهته، نوه وزير الاتصال محمد بوسليماني بمبادرة الإذاعة الجزائرية التي قال إنها تحمل دلالات وأبعادا وطنية مخلصة في شعارها شباب الجزائر يغني الجزائر وفي ارتباطها بستينية الاستقلال المجيد، مشيرا إلى أن وضع هذه المسابقة تحت الرعاية السامية للسيد رئيس الجمهورية يترجم دعمه المباشر والواضح لوسائل الإعلام ولفئة الشباب التي تعد من أولويات برنامج الجزائر الجديدة.

وأكد وزير الاتصال أن الإذاعة الجزائرية وبنفس القناعات الوطنية تواصل مسارها في تقديم الخدمة العمومية وتراعي الحق في المعلومة الصحيحة وتساير التكنولوجيات الجديدة في الإعلام والاتصال وترافق باحترافية التحولات الداخلية والدولية، مشيرا إلى أن مؤسسة الإذاعة الوطنية اندمجت في حتمية الرقمنة والإعلام الإلكتروني وتعززت بإعلام جواري يعمل في الأساس بوضعية الساكنة ويقربها من الإدارة المحلية.

وأضاف بوسليماني “استحدثت الدولة منشآت مؤسساتية خاصة بفئة الشباب كما فتحت لها أبواب الاستثمار والابتكار لتساهم في رقي الوطن والحفاظ عليه وفاء لرسالة نوفمبر التي ضحى من أجلها شعبا بكامله لاسيما الشباب من الجنسين”.

من جهته، هنأ وزير المجاهدين وذوي الحقوق العيد ربيقه الإذاعة الجزائرية على نجاحها المحقق في هذه المسابقة الوطنية.

وفي ذات السياق، كشف ربيقة أن وزارة المجاهدين وذوي الحقوق وضمن مخطط عمل الحكومة لتنفيذ برنامج رئيس الجمهورية في مجال حفظ الذاكرة وبمناسبة الذكرى الستين لعيد الاستقلال، ستطلق في غضون الأيام القادمة وكبادرة أولى خمسة أغاني وطنية مصورة لشباب الجزائر من بينها واحدة لرمز من رموز الفن في الجزائر وهو المجاهد الفنان آكلي يحياتن.

ومن جانبه، قال وزير الشباب والرياضة عبد الرزاق سبقاق إن هذه التجربة كانت رائعة على مستوى كل هياكل الشباب والرياضة في مختلف ولايات الوطن وكانت نتائجها مبهرة.

وفي سياق متصل، قال سي الهاشمي عصاد الأمين العام للمحافظة السامية للأمازيغية إن هذه المناسبة فرصة سانحة للتنويه بالشراكة المثمرة مع الإذاعة الوطنية، مؤكدا أن هذه الشراكة ليست حبرا على ورق.

وثمن سي الهاشمي، ما قامت به الإذاعة الوطنية من خلال تجسيد هذه المبادرة النيرة خاصة وأنها أدرجت بكل جدية اللغتين الوطنيتين وأعطتهما العناية الكافية.

ومن جانبها، أكدت وزيرة الثقافة والفنون، سامية مولوجي أن الأغنية الوطنية اليوم للمسابقة قد بعثت قيمة الاستمرار والوفاء لنهج الكبار، مؤكدة الحالة الجمالية لمفهوم الانتماء والاعتزاز بالوطن في نفوس الشباب الجزائري المبدع. كما دعت إلى تكرار هذا النوع من المبادرات لتكون تقليدا مضيئا في المشهد الإعلامي والثقافي.

وتم خلال الحفل تكريم السيد دحو ولد قابلية بمناسبة الذكرى الستة والستين لتأسيس الإذاعة السرية، وتسلم التكريم نيابة عنه الدبلوماسي السابق وضابط جيش التحرير محمد دباح.

ب-ص