الرئيسية / رياضي / الفاف تخسر رهان قضية فرحات

الفاف تخسر رهان قضية فرحات

 كشف مصدر جد مطلع أن قوانين الاتحاد الدولي “فيفا” في صالح زين الدين فرحات الموقع مؤخرا لنادي لوهافر الفرنسي،

بحيث أنه زيادة على العقوبة المسلطة على اللاعب المذكور من طرف المكتب الفيدرالي للاتحادية الجزائرية لكرة القدم التي تقضي بحرمانه من المشاركة في جميع المنافسات لمدة ستة أشهر، تم ابعاده نهائيا من المنتخب الوطني سواء الأول أو الأولمبي المقبل على الألعاب الأولمبية التي ستجري في ريو البرازيلية شهر أوت القادم. 

وعلى هذا الضوء، فقد طالبت الفاف نادي لوهافر الفرنسي بمصاريف التعويض الخاصة بتكوين اللاعب الذي تلقاه بأكاديمية الاتحادية الجزائرية لكرة القدم وقدرت بحوالس 15 ألف أورو، غير أن اللاعب المذكور حسب قوانين الفيفا أمضى لصالح نادي لوهافر وهو في سن 23، ما يعني أن الفريق الفرنسي غير ملزم بدفع حقوق التكوين كون هذه الأخيرة ملزمة في حالة أن يكون اللاعب أقل من 23 سنة، ما يعني أن الفاف لن تتحصل على أي تعويض من عميد الأندية الفرنسية لوهافر.

هذا، وأقدم والد زين الدين فرحات في خطوة للدفاع عن ابنه على توكيل محامي لدى المحكمة الرياضية لتمكين ابنه من اللعب بالدوري الفرنسي مؤقتا، في ظل إصرار الفاف على عدم ارسال ورقة خروج هذا الأخير إلى الفريق الفرنسي، غير أن فرحات سيؤهل آليا من الاتحاد الدولي “فيفا” حتى النظر في قضيته ضد الفاف لدى المحكمة الرياضية.

وفي سياق آخر، عكس ما تم تداوله حول أن عضو المكتب الفدرالي والمدرب الوطني المساعد السابق يزيد منصوري هو من ساعد زين الدين فرحات على الاحتراف في لوهافر، فإن ذات المصدر أكد أن المدرب الفرنسي السابق لمنتخب أقل من 20 سنة نوبيلو هو من حوّل فرحات للوهافر كونه يعرف اللاعب جيدا وله علاقة طيبة مع هذا الأخير، الذي أشرف عليه لمدة سنتين مع منتخب أقل من 20 سنة، كون الفرنسي شغل لعدة مواسم منصب مسؤول مركز تكوين نادي لوهافر وله علاقات مع مسؤول الاستقدامات في الفريق، ما جعله يعرض سيرة فرحات على النادي ومدرب الفريق برادلي الذي أعجب به كثيرا وأصر على ضمه لفريقه الذي سيلعب ورقة الصعود للدوري الفرنسي الأول هذا الموسم.