الرئيسية / الشريعة و الحياة / الفتاوى الشرعية

الفتاوى الشرعية

السؤال:

في بعض الأحيان أسهو في صلاتي فأقرأ سورة الفاتحة في الصلاة السرية جهرا أو أقرؤها في الجهرية سرا. وأتذكر ذلك بعد الانتهاء. فهل أعيد قراءتها أو لا ؟

 

الجواب:

إذا تذكر قبل ركوعه ووضع يديه على ركبتيه أنه جهر بالفاتحة في محل السر أو أسر بها في محل الجهر فإنه يعيد القراءة على سنتها ويسجد لسهوه بعد السلام كما لو كرر أم القرآن سهوا.

 

السؤال :

إذا صلى المصلي ركعتين أو أكثر قبل الفجر أي بين الأذانين أو قبلهما بقليل فهل يحسب ذلك من قيام الليل ؟

 

الجواب :

هذا الوقت معدود من الليل، لأن الليل ينتهي بطلوع الفجر الصادق، لقوله تعالى ” وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ” البقرة 187، فكل صلاة وقعت قبل الفجر فهي من قيام الليل، بدليل ما في الصحيحين عنه صلى الله عليه وسلم ” صلاةُ الليل مثنى مثنى، فإذا خشي أحدُكم الصبح صلَّى ركعة واحدة توتر له ما قد صلَّى” متفق عليه.

فضيلة الدكتور موسى إسماعيل