الرئيسية / رياضي / الفريق الأردني بقي بدون مدرب… رحموني يرفض فسخ عقده مع الرمثا ويصر على التعويض
elmaouid

الفريق الأردني بقي بدون مدرب… رحموني يرفض فسخ عقده مع الرمثا ويصر على التعويض

طالب المدرب الجزائري المقال في فريق الرمثا، مراد رحموني، الحصول على راتب 4 أشهر، لتوقيع فسخ عقده مع النادي، فيما يصر النادي على منحه راتب شهر واحد أو راتب شهرين على أبعد تقدير لإنهاء المشكل بين

الطرفين، بعد أن قررت إدارة النادي الأردني فسخ عقد المدرب الجزائري من طرف واحد بحجة عدم توفرها على الموارد المالية لتسوية رواتبه الشهرية.

ويصر مراد رحموني على الحصول على جزء كبير من المستحقات، مع تلويحه بتقديم شكوى للاتحاد الدولي لكرة القدم في حال لم يتوصل لاتفاق مع النادي، كما أنه يقوم بتوثيق تصريحات مسيري الرمثا وحضور تدريبات النادي، لتوثيق تجاوزات تساعده في الشكوى في حال قدمها، وكان المدرب السابق لشبيبة القبائل شن هجوما قويا على نادي الرمثا، بعد جلسة جمعته مع الإدارة استغرقت لحوالي 4 ساعات كاملة.

وأشار رحموني في تصريح لوسائل إعلام أردنية، إلى أن مسيري الرمثا طلبوا منه التوقيع على قرار إقالة بسبب سوء النتائج الفنية، مبديا استغرابه من هذا القرار الذي وضع أمامه للتوقيع، كاشفا النقاب عن رفضه الموافقة على ما جاء فيه من أسباب لإقالته، ومؤكدا سعيه للحصول على حقوقه.

إلى ذلك، أكَّد المدرب بلال اللحام، اعتذاره رسميًا، عدم موافقته على تولي مهمة المدير الفني لفريق الرمثا خلفا لرحموني. وقال اللحام:”اجتمعتُ مع مجلس الإدارة، وأكدتُ أنَّني على استعداد لتولي المهمة مؤقتًا، وبالمجان حتى يتم ترتيب الأمور بشكل أفضل، بخاصة أنه لم يتم بعد فسخ عقد الجزائري مراد رحموني”، مضيفا “إدارة نادي الرمثا أصرت على إبرام التعاقد معي بصفة رسمية، إلا أننا اختلفنا على تفاصيل العقد، ما دفعني للاعتذار عن عدم قبول المهمة”، وتابع:”أنا على استعداد لتدريب الرمثا في أي وقت، وكلما احتاجني وهذا وعد قطعته على نفسي للجماهير منذ سنوات، إلا أننا لم نتفق على تفاصيل العقد.. أنا مدرب أردني أفتخر بمهمتي، ولديَّ شخصيتي، ومطالبي التي يجب أن تجد الآذان الصاغية، أسوة بالمدرب الأجنبي”.