الرئيسية / دولي / الفلسطينيون يدعون لتحقيق المصالحة

الفلسطينيون يدعون لتحقيق المصالحة

طالبت عدة شخصيات فلسطينية ورجال دين مسلمون ومسيحيون، امس الأربعاء، بضرورة تحقيق المصالحة الفلسطينية بين حركتي فتح وحماس وإنهاء الانقسام،

وضرورة تطبيق اتفاق القاهرة المبرم بين الحركتين في العام 2011.

وقال منسق تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة، خليل عساف على هامش فعالية عقدت  وسط مدينة رام الله، للمطالبة بإنهاء الانقسام وشارك فيها العشرات من الفلسطينيين، إنه “كان من المفترض أن تجرى فعالية متزامنة في رام الله وغزة، في ذكرى الانقسام التاسعة، لكن الأمن في غزة منع إجراء تلك الفعالية”.ولفت عساف، إلى أن الشخصيات المستقلة لا تسعى لأن تكون بديلا عن أحد وهي ليست حزبا. وتهدف الفعالية إلى إرسال رسالة للمسؤولين الفلسطينيين، وخاصة في حركتي فتح وحماس، بأنه لا بد من تحقيق الوحدة الوطنية، وإنهاء الانقسام “الذي دمر الفلسطينيين ولا يستفيد منه سوى الاحتلال الإسرائيلي”، وتدعو الشخصيات المستقلة إلى ضرورة العمل على تهيئة الأجواء الحقيقية للمصالحة من خلال وقف الاعتقالات السياسية وإطلاق الحريات العامة والتوقف عن إلغاء الآخر، وتفعيل اللجان التي تم تشكيلها في تلك الاتفاقية من أجل إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية ومجلس وطني فلسطيني منجانب اخر جدد مستوطنون إسرائيليون، امس الأربعاء، اقتحاماتهم للمسجد الأقصى، في وقت تجاهلت فيه شرطة الاحتلال طلبات متكررة لإدارة الأوقاف الإسلامية في القدس بوقف تسيير دوريتها في باحات الأقصى. وقال مسؤول في مكتب الأحوال التابع لإدارة الأوقاف، إن 32 مستوطنا شاركوا حتى اللحظة في اقتحامات ، تم إخراج اثنين منهم من الساحات بعد أن أديا صلوات وطقوسا تلمودية في المكان.وأشار إلى أن شرطة الاحتلال سيرت مجددا دوريتها في باحات الأقصى عنوة عن الأوقاف، وسط احتجاجات المسؤولين، الذين عادوا وكرروا تحذيراتهم من تبعات هذه الخطوة الاستفزازية.وكان نحو 100 مستوطن اقتحموا باحات الأقصى أمس، بينهم 15 عنصر مخابرات، ليرتفع أعداد المقتحمين من المستوطنين منذ اليوم الأول من شهر رمضان إلى أكثر من 400 مستوطن.