الرئيسية / ثقافي / الفنانة حسيبة عمروش تؤكد لـ “الموعد اليومي”: أنا من أصل قبائلي وأعداء نجاحي وراء هذه الاتهامات
elmaouid

الفنانة حسيبة عمروش تؤكد لـ “الموعد اليومي”: أنا من أصل قبائلي وأعداء نجاحي وراء هذه الاتهامات

فنّدت الفنانة حسيبة عمروش الخبر الذي تداولته إحدى الصحف الوطنية بخصوص مشاركتها في الاحتفالات الخاصة بيناير ورفض الجمهور لها كونها لا تمثل الأغنية الأمازيغية وأيضا لا تحسن اللهجة القبائلية، مؤكدة لـ “الموعد اليومي” أنها من أصل قبائلي وتفهم القبائلية جيدا رغم أنها لا تحسن التكلم بها بصفة كبيرة.

واتهمت بعض الفنانين الفاشلين غير القادرين على فرض وجودهم في الساحة الفنية بأدائهم للأغنية القبائلية بوقوفهم وراء هذا الكلام غير المنطقي، ومن يغني بالقبائلية أو أي لهجة أخرى ليس مطالبا بمعرفة التحدث بها، وإنما بمعرفة ما يقوله في تلك الأغنية، إذ هناك العديد من الفنانين الذين نجحوا في أداء الأغاني القبائلية واستمروا في أداء هذا النوع الغنائي دون تكلمهم بهذه اللهجة لأن الفنان مطالب بتأدية أي نوع غنائي دون أخذ بعين الإعتبار اللغة التي غنى بها.

وتضيف محدثتنا في ذات السياق، لقد أديت في مسيرتي الفنية العديد من الطبوع الغنائية ونجحت فيها جميعها، لكن النجاح في أدائي للنغمة القبائلية كان أفضل وقد طلب مني الجمهور الإستمرار في أداء هذا النوع الغنائي، وقد نفذت رغبته، وهذا لا يعني أنني تركت أو تخليت عن أداء الأنواع الغنائية الأخرى باللهجة الجزائرية الشعبية، بل أنا أواصل مسيرتي الفنية في هذا النوع دون توقف، لأنني لا أريد أن أحرم جمهوري من صوتي في هذا النوع من الأغاني، وقد تعاملت مع العديد من الملحنين والمؤلفين في هذا النوع كما في النوع القبائلي.

كما فندت حسيبة عمروش في ذات السياق ما أثير ضد هذا الموضوع عبر مختلف وسائل الإعلام خاصة الصحافة المكتوبة بخصوص رفض بعض مؤلفي الأغاني التعامل معها بسبب تصرفاتها، مؤكدة “أن كل ما قيل في هذا الموضوع غير صحيح، لأن العديد من كتاب الكلمات والملحنين يقترحون عليّ التعامل معهم فنيا وأداء كلمات أغانيهم، وفي أغلب الأحيان يكون الرفض من طرفي لأن الموضوع لا يناسبني أو اللحن لا يليق بي”. أما عن سلوكاتي وطباعي، فهذه الأخيرة تخصني ولا دخل لأي انسان فيها، وعلى وسائل الإعلام المختلفة ألا تتدخل في شؤوني وحياتي الخاصة لأنها تخصني وحدي، أما عن فني فلها كل الحق في انتقادي حتى ولو كان الانتقاد سلبيا فقط، أنا أريد أن تقدم لي انتقادات بناءة تخدمني فنيا وتدفعني لتقديم الأفضل من الأعمال، أما في غير هذا الموضوع فلن أقبلها. وعن تفكيرها في إنجاز ألبوم غنائي تكرم فيه شيوخ وعمالقة الغناء القبائلي كما فعلت من قبل مع رواد وعمالقة الفن الشعبي، قالت حسيبة عمروش:”لقد أنجزت ألبوما غنائيا تكريما لمؤديي الغناء الشعبي كوني أحب هذا الفن ومعجبة بالأغاني التي تركها هؤلاء العمالقة، وليس لدي مانع لأداء أغاني عمالقة الفن القبائلي في ألبوم خاص تكريما لتلك الأسماء، وليس لدي مانع أيضا من أن أؤدي أغاني قبائلية من التراث، لأن هذا الأخير ملك لجميع الفنانين ولا يحق لأي فنان أن يمنعني من ذلك. وجديدي الغنائي سيكون جاهزا في صيف 2017، وستكون لـ “الموعد اليومي” الأسبقية في معرفة ذلك في آوانه”.