الرئيسية / مجتمع / الفواكه والخضروات الطازجة والعصائر تخفف من حدة العطش في الصيام

الفواكه والخضروات الطازجة والعصائر تخفف من حدة العطش في الصيام

يشكل الغذاء الذي يتناوله الصائم دورا كبيرا في تحمل العطش أثناء الصيام، فإن ارتفاع درجة حرارة الجو هذه الأيام يؤدي إلى العطش ولكي تتغلب على الإحساس بالعطش، يمكن اتباع النصائح التالية:

– تجنب تناول الأكلات والأغذية المحتوية على نسبه كبيرة من البهارات والتوابل وأيضا الأغذية المالحة والمخللات خاصة عند وجبه السحور، لأنها تزيد من حاجة الجسم لكميات كبيرة من الماء بعد تناولها.

 

– تناول الخضروات والفواكه الطازجة عند السحور، فإن هذه الأغذية تحتوي على كميات جيدة من الماء والألياف التي تمكث فترة طويلة في الأمعاء مما يقلل من الإحساس بالجوع والعطش.

– يعتقد بعض الأشخاص أن شرب كميات كبيرة من الماء عند السحور يحميهم من الشعور بالعطش، وهذا اعتقاد خاطئ لأن معظم هذه المياه زائدة عن حاجة الجسم، لذا تقوم الكلية بفرزها بعد ساعات قليلة من تناولها، فحاول أن تشرب كميات قليلة من الماء في فترات متقطعة من الليل.

– إن الإكثار من السوائل في رمضان مثل العصائر المختلفة والمياه الغازية يؤثر بشدة على المعدة ويقلل كفاءة الهضم، كما يعمد بعض الأفراد إلى شرب الماء المثلج خاصة عند بداية الإفطار، وهذا لا يروي العطش بل يؤدي إلى انقباض الشعيرات الدموية، وبالتالي ضعف الهضم، لذا يجب أن تكون درجة الماء معتدلة أو متوسطة البرودة وأن يشربها الفرد متأنيا وليس دفعه واحدة، وتجنب شرب الماء أثناء الأكل فهذه طريقة خاطئة لأنها لا تعطي فرصة للهضم.

– تجنب شرب العصائر التي تحتوي على مواد مصنعة وملونة وكميات كبيرة من السكر، وينصح باستبدالها بالعصائر الطازجة والفواكه.

–  الإكثار من تناول السلطة، لأنها تحتوي على عناصر غذائية مرطبة ومفيدة وغنية بالألياف والمعادن والفيتامينات التي تمد الجسم بالحيوية والنشاط والماء اللازم له، والسلطة كاملة القيمة الغذائية تتكون من بقدونس والكرفس والخيار والطماطم والبصل والقرنبيط وأنواع أخرى من الخضروات لا تحصى.

–  يؤكد الخبراء أن البطيخ من الفاكهة الصيفية المفيدة في أيام الصيام، حيث يغني عن عشرات الأصناف من الخضروات واللحوم، لما له من أثر ملطف على المعدة، إضافة إلى غناه بالعديد من العناصر التي تكفي حاجة الإنسان من الماء والفيتامينات والمعادن طوال اليوم خاصة في أيام الصيف الحارة.