الرئيسية / ثقافي / الفيلم الصحراوي “الجواد” يفتك جائزة الجمل الأبيض
elmaouid

الفيلم الصحراوي “الجواد” يفتك جائزة الجمل الأبيض

 از الفيلم الوثائقي “الجواد” للمخرج الصحراوي ابراهيم شقاف بجائزة الجمل الأبيض بعد حصوله على المرتبة الأولى في المهرجان الدولي للسينما في الصحراء الغربية في طبعته الـ 13 التي أسدل الستار على فعالياتها في ساعة متأخرة من ليلة السبت، بمخيم الداخلة للاجئين الصحراويين.

وعادت المرتبة الثانية لفيلم “سونيتا”، للمخرجة الإيرانية “روخصاري قائم مقامي”، فيما عادت المرتبة الثالثة للفيلم الذي حمل عنوان “غربة” للمخرج الإسباني “قابريال انخيل توبياس”.

كما ارتأت لجنة تحكيم المهرجان منح تكريم خاص لفيلم “خارج الإطار” لمخرجته الفلسطينية ريم الغزالي، في حين تم تقديم جائزة تشجيعية للممثلة الإسبانية كلارا لاغو، التي حلّت كضيفة شرف على المهرجان.

وقال المخرج الصحراوي ابراهيم شقاف في تصريح لـ “الموعد اليومي”، “هذا التتويج هو فخر كبير لمسيرتي السينمائية وللفريق العامل معي”.

وأوضح أن الفيلم يروي بعض الحكايات القديمة عن الثقافة الصحراوية ومن خلاله-يضيف المتحدث – “حاولنا الحفاظ على الثقافة والهوية الصحراوية”، معتبرا تتويج المدرسة السينمائية الصحراوية بمثابة خطوة تمهد الطريق لمواصلة التحدي من خلال انجاز أفلام أخرى تهدف بالدرجة الأولى إلى ايصال صوت القضية الصحراوية للمحافل الدولية.

وجدد المشاركون في المهرجان، المعروف اختصارا بـ “في صحراء”، الدعوة من جديد إلى احترام حقوق الشعب الصحراوي في الحرية وتقرير المصير والعيش بكرامة والعمل على توسيع دائرة التضامن.

وحمّل عضو الأمانة الوطنية الوزير الأول الصحراوي، عبد القادر الطالب عمر، في كلمته الختامية، الوفود المشاركة المسؤولية الكاملة لنقل الحقائق التي يعيشها الشعب الصحراوي للعالم، مطالبا مجلس الأمن الدولي بضرورة الضغط على المغرب من أجل الانصياع للشرعية الدولية وتمكين الشعب الصحراوي من حقه في تقرير المصير والاستقلال.

من جانبها، وصفت المديرة التنفيذية للمهرجان، ماريا كاريون، أن الحدث يعتبر مساحة للترفيه وفضاء لتكوين الشباب الصحراوي في ميدان الفن السابع، مضيفة أن المهرجان يهدف إلى جمع أكبر عدد ممكن من المتضامنين عن طريق السينما التي تعتبرها سلاحا قويا لخدمة القضايا العادلة، كما عرف حفل الاختتام تقديم شهادات تقديرية للمشاركين في ورشات المهرجان.

تجدر الإشارة إلى أن حفل المهرجان حضره مخرجون ومنتجون سينمائيون ونشطاء حقوق الإنسان ومتضامنون مع الشعب الصحراوي من أكثر من 20 دولة عبر العالم.

وشهد الحدث تنظيم عدة ورشات وأنشطة متفرقة صبت في مجملها حول موضوع “الشعوب التي تعيش تحت الاحتلال”، كما تم خلال هذه التظاهرة السينمائية عرض 53 فيلما منها حوالي 20 فيلما يتناول القضية الصحراوية ويسلط الضوء على معاناة الشعب الصحراوي من الاحتلال المغربي.