الرئيسية / وطني / القانون سيطبق على جميع المستفيدين من قروض “أونساج”

القانون سيطبق على جميع المستفيدين من قروض “أونساج”

أكد وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي محمد الغازي أن القانون سيطبق على الجميع فيما يتعلق بالأشخاص المستفيدين من القروض في إطار آليات المؤسسات المصغرة الذين لم يسددوا قروضهم في وقتها.

وصرح الوزير في ندوة صحفية نشطها برفقة وزير التكوين والتعليم المهنيين محمد مباركي بمناسبة تدشين الطبعة الـ6 للصالون الوطني للتشغيل حضرها كذلك وزير الثقافة عز الدين ميهوبي أن “القانون سيطبق على الجميع”.

وأشار الوزير الذي اعتبر هذه الفئة بـ”أصحاب النوايا السيئة” إلى أن ” 80٪ من المؤسسات بصدد تسديد القروض وتلك تعتبر نسبة هامة وأن هناك 10 إلى 15 ٪ من المؤسسات تواجه صعوبات في التسديد وتحظى بمرافقة جديدة من الوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب والصندوق الوطني للتأمين على البطالة من أجل مساعدتهم على تجاوز هذه المرحلة الصعبة”.

كما أكد الغازي أن الشباب المستفيدين “تم إعلامهم ببنود العقود الموقعة من أجل إنشاء مؤسساتهم المصغرة مع الوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب والبنوك”.

وتابع قوله إن هذا الصالون الذي يجري بشكل متزامن على مستوى 47 ولاية من الوطن “يعد الدليل على نجاعة آليات إنشاء المؤسسات المصغرة” عكس ما “يقال هنا وهناك”.

كما أكد الوزير أن “هناك من يريدون إفشال تجربة الوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب بالقول إنه لم يتحقق شيء وأن السلطات تقوم بذلك فقط من أجل تهدئة الشباب”.

وأضاف أن “المؤسسات المصغرة التي تم إنشاؤها من خلال آليات الوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب والصندوق الوطني للتأمين على البطالة أصبحت أدوات للتنمية الاقتصادية وتوفير مناصب الشغل”.

وعن سؤال حول نسبة البطالة (11 ٪) أبرز السيد الغازي أن أزمة اقتصادية تعصف بالعالم بأسره والجزائر ليست بمنأى عن هذه الأزمة” مضيفا أن “استقرار نسبة البطالة في 11 ٪ ومحاولة تخفيضها في سنة 2017 بحسب التوقعات المسطرة تشكل رهانا كبيرا”.

كما أوضح أن “المهم في الأمر أن لا يكون هناك مزيد من البطالة في الجزائر” مضيفا أن الجزائر “توجد ضمن معدل الإحصاءات المعتمدة من المكتب الدولي للعمل”.

من جانبه أعرب السيد محمد مباركي عن ارتياحه لكون 35 ٪ من أصحاب مشاريع المؤسسات المصغرة هم من خريجي مؤسسات التكوين المهني في حين أن 15 ٪ فقط متخرجون في المؤسسات الجامعية.

وتميزت الطبعة الـ6 من هذا الصالون التي تتواصل إلى غاية 22 ماي  الجاري تحت شعار “المؤسسة المصغرة أداة لتنويع الاقتصاد الوطني” بمشاركة حوالي 2458 مؤسسة مصغرة (أونساج-كناك) على المستوى الوطني كما شكلت “فرصة لعرض وإبراز آليات ترقية التشغيل”.

أما المدير العام للوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب مراد زمالي فقد اعتبر أن هذا اللقاء يهدف إلى “تمكين أكبر عدد من الشباب من الاستفادة من الجوانب الإيجابية لهذا التحدي”، معتبرا أن “آلية الوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب التي أثبتت نجاحهابحاجة إلى التطوير والتدعيم” .