الرئيسية / ثقافي / القاهرة تحتفي بالأمير عبد القادر

القاهرة تحتفي بالأمير عبد القادر

أقيم، مساء الأحد، في أحد فنادق القاهرة الكبرى حفل إطلاق كتاب “صقر الصحراء.. الأمير عبد القادر والغزو الفرنسي للجزائر”، الصادر عن مركز الأهرام للنشر، تأليف السياسي والمغامر الإنجليزي سكاون ولفريد بلنت وترجمة الدكتور صبري محمد حسن، بحضور وزير الثقافة عز الدين ميهوبي ونظيره المصري  حلمي النمنم ومدير معرض الجزائر الدولي للكتاب حميدو مسعودي. 

 

الحفل أقيم برعاية سفير الجزائر بالقاهرة نذير العرباوي ورئيس مجلس إدارة الأهرام أحمد السيد النجار. 

وقال مدير مركز الأهرام للنشر محمد الشاذلي في تصريح نقلته مختلف وسائل الاعلام المصرية بأن رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة تصدر الكتاب بمقدمة أوضح فيها للقارئ أهمية ودور الأمير عبد القادر في نهضة الجزائر الحديثة، فضلاً عن قيمة الإنسانية النبيلة التي زرعها في الرعيل الأول من المجاهدين.

وأكد بوتفليقة في تصديره للكتاب أنه كتاب متميز يضعنا أمام “عملٍ يتسّق فيه التأريخ والإبداعُ، وتتناسقُ فيه الثورةُ والإيثار”. وشدد على “أنّ رجلا عظيما مثل الأمير عبد القادر استطاعَ أن يوجّه مشاعر الإنسانية كلّها من حالات مختلفة إلى حالة مشتركة، تحملنا على حبّه والبحث في سيرته ومساراته، عن الإكسيرِ الذي جعل منه قائدا للثورة وقائدا للمحبّة، مشرّعا للدولة ومشرّعا للإنسانية، حاملاً السيف والورد معا ليمنح الأملَ للمظلومين المستضعفين”، أو كما خاطب الفرنسيين في كبرياء “لا تنسوا أن الإنسان فيه رقّة الحرير وصلابة الحديد”. فإن التاريخ، قديمه وحديثه، لمْ تخلُ فيه حرب واحدة من الحبّ. وكم كان العالم سينعم بالأمن والاستقرار والازدهار لو لم يتسلل إلى الحب حرف الراء البغيض”.. هكذا كتب بوتفليقه الذي عبر عن سعادته بتصدير الكتاب لما يمثله الأمير عبد القادر للجزائر وله شخصيًا حيث كان ملهمه في سنوات الجهاد في الجبال.

وقال الشاذلي إن دراسة تاريخ الأمير عبد القادر ومحاولته الأولى لبناء جزائر حديثة تتزامن وتتشابه مع محاولة محمد علي في مصر، مشيرًا إلى المشاركة المؤثرة للأمير عبد القادر في حفل افتتاح قناة السويس بدعوة من الخديوي إسماعيل.