الرئيسية / دولي / القوى الكبرى تحاول منح جرعة اكسجين للمحادثات السورية

القوى الكبرى تحاول منح جرعة اكسجين للمحادثات السورية

اجتمعت مجموعة الدعم الدولية لسوريا برئاسة وزيري الخارجية الأميركي جون كيري، والروسي سيرغي لافروف  الثلاثاء في العاصمة النمساوية. و طرحت  واشنطن ثلاثة أهداف محددة للاجتماع من اجل وقف الحرب وهي تعزيز وقف الأعمال القتالية وضمان إيصال المساعدات الإنسانية إلى جميع أنحاء البلاد، وتسريع الانتقال السياسي وفق ما أعلنت عن ذلك وزارة الخارجية الأميركية.

 

 وحاولت القوى الكبرى  الثلاثاء في فيينا إعادة إطلاق مفاوضات السلام حول سوريا التي اصطدمت على الأرض مؤخرا بانتهاكات للتهدئة وعرقلة إيصال المساعدات الإنسانية.وبدأت المجموعة الدولية لدعم سوريا برئاسة الولايات المتحدة وروسيا والتي تضم 17 بلدا، اجتماعها صباح الثلاثاء في العاصمة النمساوية.وأعلنت وزارة الخارجية الأميركية أن الأهداف الثلاثة المحددة للاجتماع هي “تعزيز وقف الأعمال القتالية وضمان إيصال المساعدات الإنسانية إلى جميع أنحاء البلاد وتسريع الانتقال السياسي”.وكانت قد تعثرت المفاوضات بشأن النقطة الأخيرة، فخارطة طريق المفاوضين تقضي بإنشاء هيئة انتقالية سياسية سورية في الأول من اوت، كما ينص قرار لمجلس الأمن الدولي. لكن مراقبين عدة يرون أن هذا الموعد غير واقعي.وأكد مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأميركية ن في فيينا أن “الهدف لأوت هو وجود إطار، إطار متفق عليه من اجل انتقال سياسي”. واضاف أن ائتلاف المعارضة السورية بدا أكثر انفتاحا على طرق التفاوض، بينما لم ينخرط فيها نظام دمشق فعليا.وترى المعارضة السورية أن المرحلة الانتقالية يجب أن تستبعد الرئيس بشار الأسد، بينما تتمسك الحكومة بان مصير الرئيس يقرره السوريون في صناديق الاقتراع.