الرئيسية / دولي / القيادة الصحراوية تأمل في وجود حل سلمي للنزاع
elmaouid

القيادة الصحراوية تأمل في وجود حل سلمي للنزاع

 أكد وزير البناء وتعمير المناطق الصحراوية المحررة محمد لمين البوهالي أن القيادة الصحراوية تأمل في أن يكون هناك حل سلمي  للقضية الصحراوية  لاسيما بتنظيم الاستفتاء لتقرير المصير.

 

 وأوضح البوهالي رئيس الجامعة الصيفية السابعة لإطارات جبهة البوليساريو التي تتواصل فعالياتها ببومرداس خلال نقاش بمنتدى يومية الشعب بعنوان “الجمهورية الصحراوية من محمد عبد العزيز إلى إبراهيم غالي … المعركة متواصلة من أجل الاستقلال”  على أن القيادة الصحراوية “تأمل في أن يكون هناك حل سلمي ونؤمن بالجهود الأممية ونبحث عن مثل هذا الحل”.وأضاف الوزير أن الشعب الصحراوي الآن “أمام أمرين: هل الأمم المتحدة ستتحمل مسؤوليتها وتضغط على المغرب أو هل يكون هناك تضحية بالشعب الصحراوي ومواصلة للأكاذيب المغربية”.وأكد أن الصحراويين يريدون “الحل السلمي وعدم العودة إلى الحرب” متسائلا في الوقت ذاته “لكن ماذا لو تواصلت الأمور على هذا النحو”.وشدد البوهالي أن المخزن المغربي قد “شرع منذ البداية في قتل كل ماهو حي وذلك في سياسته التوسعية على كل من هو أضعف منه و التي تستهدف كل المنطقة “.كما رحب بموقف الجزائر التي “وقفت منذ البداية بجانب الصحراويين على عكس بعض الدول الغربية لاسيما فرنسا التي تعد الحليفة الأولى للمغرب”.وقال إن الغرب “رفع شعار توقيف الحرب” في الصحراء الغربية والمطالبة بتنظيم الاستفتاء و هو “الحق الذي نطالب به من اجل تقرير المصير لكن منذ 1991” أي منذ تاريخ وقف إطلاق النار وانطلاق مخطط السلام و منذ تلك الفترة الوضع “يتأرجح بين التوقف و التجمد”.وأضاف الوزير انه “منذ ذلك الوقت الأمم المتحدة عجزت عن تنظيم الاستفتاء ومجلس الأمن لم يطبق قراراته”. وفي رده عن أسئلة الصحافيين حول الهجمات الأخيرة لنظام المخزن على الصحراويين أكد أن المغرب “يشن هجمات لاسيما إعلامية من أجل محاولة إبطال شرعية القضية الصحراوية ولعل رفض ملك المغرب من استقبال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون و طرد البعثة الأممية يدخل في إطار هذه الهجمات”.وتأسف الوزير الصحراوي ببقاء الأمم المتحدة “مكتوفة الأيدي أمام رفض المغرب لاستقبال بان كي مون” و أن هذا الرفض ناتج “لعدم إمكانية المغرب إعطاء أي مبرر لسبب تعنته أمام المسؤول الأممي”.وذكر أن المغرب دائما يتشبث بالحكم الذاتي متسائلا كيف يمكن لهذا الأخير التحدث عن الحكم الذاتي وهو لايمتلك أصلا السيادة الكاملة على الصحراء الغربية  مشيرا إلى الخط الدفاعي الذي أقامه المغرب سنة 1986 كحزام مملوء بالألغام والتي تواصل في إلحاق الضرر بالصحراويين.