الرئيسية / رياضي / الكاف تقصي وفاق سطيف من رابطة الأبطال الإفريقية

الكاف تقصي وفاق سطيف من رابطة الأبطال الإفريقية

مثلما كان متوقعا، اختارت الكونفيدرالية الإفريقية لكرة القدم العقوبة الأقصى مع وفاق سطيف، حيث قامت الكاف بإقصاء نسور الهضاب من كأس رابطة أبطال إفريقيا على خلفية أحداث الشغب الخطيرة التي تخللت مباراة زملاء دلهوم بنادي صن داونز الجنوب إفريقي، حيث اضطر الحكم المالي إلى توقيف المقابلة في الوقت الذي كان فيه الضيوف متفوقين بهدفين نظيفين لحساب الجولة الأولى من دوري المجموعات.

 

وأصدرت هيئة عيسى حياتو بيانا رسميا يوضح المواد القانونية التي استند عليها في قرار استبعاد الوفاق، لافتا إلى أن اللجنة المنظمة للبطولة قررت تطبيق أحكام الفصل الثاني عشر الفقرة 3 وانتظار العقوبات التي ستوقعها لجنة الانضباط على الفريق الجزائري. وينص الفصل الثاني عشر الفقرة 3 من لوائح المنظمة لرابطة أبطال إفريقيا على: “إذا أجبر الحكم على ايقاف المباراة قبل نهاية اللقاء بسبب شغب الجماهير، يعتبر الفريق المضيف خاسرا ويتم استبعاده من المنافسة”.

وبرّرت اللجنة المذكورة شطبها الوفاق بتقرير الرسميين الذي تضمّن إشارة إلى “اجتياح جماهيري” (..)، فضلا عن إلقاء عدة مقذوفات وأحجار وقارورات وغيرها، ما تسبّب في سقوط عدد من الجرحى في صفوف المتفرجين ورجال الأمن.

وبجانب وعيدها بتسليط اللجنة التأديبية عقوبات أخرى على الوفاق السطايفي، أعلن الاتحاد الافريقي إلغاء نتيجة اللقاء إياه، بموجب البند الثالث العاشر من المادة السابعة، وعليه ستقتصر المجموعة الثانية على الزمالك المصري، “إينيمبا” النيجيري و”صن داونز” الجنوب إفريقي.

وفي أول رد فعل، كشف حسن حمّار رئيس الوفاق في تغريدة على (تويتر) أنّه سيستنجد بـ (الفيفا) لـ “استعادة حق الفريق الأسود والأبيض”، علما أنّ تشكيلة الهضاب باشرت تحضيراتها لمواجهة “الزمالك” المصري على أرض الأخير ليلة الأربعاء القادم.

وشن الفريق السطايفي هجومًا حادًا على الكاميروني عيسى حياتو رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم. وكتب النادي عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي “تويتر”: “القانون ينص على أن الوفاق يحرم من أنصاره وليس الإقصاء والوفاق سيبقى فريقا كبيرا شاءت أم أبت هيئة حياتو”.

واستغرب مناصرون لتشكيلة “الكحلة والبيضا” سرعة اتخاذ القرار، رغم أن الهيئة القارية للعبة عوّدت الأفارقة على التماطل في اتخاذ القرارات. واستدلّ أصحاب هذا الطرح بالعنف الذي طبع كأس أمم إفريقيا 2015، ودخول الشرطة وكلابها المدرّبة إلى أرضية الملعب والمدرجات مع جلب مروحية أمنية (مباراة نصف النهائي بين غينيا الاستوائية وغانا)، ولكن عيسى حياتو تعامى عمّا جرى ولم يُعاقب غينيا الاستوائية مستضيفة البطولة.

في المقابل، اعتبر مشجّعون لفريق “النسر الأسود” أن العقوبة الإفريقية مستحقّة، وحمّلوا إدارة النادي – والرئيس حسان حمّار تحديدا – مسؤولية الورطة التي سقط النادي في مطبّها، مشيرين إلى أن أنصار الفريق يتحمّلون وزر عقوبة “الكاف”، كون مواجهة “صن داونز” لا تستدعي مثل هذا الشغب المرفوض مهما كان “رهان” اللقاء، وأيضا لأن مشجعي الوفاق سبق لهم التورّط في نفس الأحداث وعوقبوا إفريقيا عام 2014، ولكن لم يتّعظوا.

هذا، وكان بعض أنصار الوفاق قد انتقلوا ليلة الخميس الماضي إلى مركز “الباز” للتحضيرات الرياضية، في مشهد دفع المسيرين والطاقم الفني إلى إلغاء الحصة التدريبية التي كانت مقررة ابتداء من الساعة العاشرة.