الرئيسية / وطني / “الكنابست” يرفض محاسبة الاساتذة القاطنين خارج الولاية على” الغيابات”

“الكنابست” يرفض محاسبة الاساتذة القاطنين خارج الولاية على” الغيابات”

الجزائر -دعا المجلس الوطني لمستخدمي التدريس للقطاع ثلاث الاطوار  وزارة التربية الى شراكة  حقيقة مع وزارة الصحة عبر خلق هيئات صحية لكل عدد من المدارس للتكفل بالتشخيص لوباء كوفيد 19 والمعالجة مجددا تحذيره من العجز الكبير في تجسيد بروتوكول الوقاية الصحية لاسميا عمليات التعقيم وقياس الحرارة وخاصة على مستوى المدارس الابتدائية.

ودعت المكاتب الولائية لكنابست  الى الشتاور والتنسيق فيما بينهم عبر وسائل التواصل القانونية المتاحة لجرد جميع النقائص والتجاوزات المتعلقة بظروف عملهم وتدوينها في محضر رسمي  تحسبا لمجالس ولائية علما ان “الكنابست” قرر استدعاء مجلس وطني قريبا للنظر في اشنغالات الاساتذة.

هذا فيما يرى الناطق الرسمي للمجلس الوطني المستقل لمستخدمي التدريس للقطاع ثلاثي الأطوار، مسعود بوديبة، أن استكمال السنة الدراسية مرهون بتوفير كافة الإمكانيات المادية والبشرية، والمستلزمات الكافية التي تسمح بتشديد البروتوكولات الوقائية الصحية مجددا في تصريح له امس عجز معظم المؤسسات التربوية توفير أبسط المستلزمات لتجسيد البروتوكول الوقائي الصحي خاصة مع تزايد عدد الإصابات بفيروس كورونا في الأيام الأخيرة، مؤكدا أن تمسك الوزير الأول عبد العزيز جراد بعدم تعليق الدراسة “معقول” لكنه يتطلب توفير شروط إستكمالها.

وبخصوص قرارات وزارة التربية حول مسألة تكييف برامج السنة الدراسية مع الوضعية الإستثنائية، اعتبر المتحدث أن الغرض من الأمر هو التهرب من المرافعة على افتكاك مناصب مالية جديدة للتوظيف على مستوى الأساتذة مشيرا في المقابل الى مسالة عدم ترسيم الأساتذة المتعاقدين والناجحين في القوائم الإحتياطية في القطاع التربوي والتي ربطها  بغياب الإرادة الكافية لافتكاك مناصب مالية كافية لحل المشاكل المطروحة اليوم.

اما بخصوص الدراسة عن بعد في ظرف جائحة كورونا  اعتبر ذلك بوديبة انه مجهودا إضافي على الأساتذة واستغلال غير مقبول لهم في هذا الوضع الإستثنائي”  مستبعدا اللجوء لها في الظروف الحالية لصعوبة تجسيدها في ظل محدودية الوسائل.

سامي سعد