الرئيسية / دولي / الكيان الصهيوني  يرد على مبادرات السلام بمزيد  من الاستيطان

الكيان الصهيوني  يرد على مبادرات السلام بمزيد  من الاستيطان

وصف أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات ، إعلان ما يسمى لجنة التخطيط والبناء التابعة لبلدية الاحتلال الإسرائيلي في القدس المصادقة

على بناء 82 وحدة استيطانية في مستوطنة “رمات شلومو” غير القانونية، شمال القدس، بالرد الإسرائيلي العملي، على مؤتمر باريس، ودول العالم المجتمعة على إنهاء الاحتلال.

وقال عريقات في تصريح له إن “إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، تواصل مقاطعتها للإرادة الدولية بإصرارها المتعمد على التوسع الاستيطاني الاستعماري في فلسطين المحتلة، وهي إهانة لجهود المجتمع الدولي، الساعية لتحقيق السلام والأمن لشعوب المنطقة” وشدد القيادي الفلسطيني على أن الموافقة على المزيد من البناء الاستيطاني، في عاصمة فلسطين، يشكل تذكيرا للمجتمع الدولي، من أجل محاسبة الاحتلال على الجرائم، والتي يرتكبها بحق الأرض والإنسان الفلسطيني.وقال عريقات “ليس مقبولاً أن يدعم قادة العالم حل الدولتين شفهياً، في الوقت الذي يزودون به قوة الاحتلال بالحصانة والحماية من العقاب، وخاصة الاتحاد الأوروبي”.وفي السياق ذاته، اعتبرت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي، في تصريح لها اليوم، أن “المصادقة على بناء 82 وحدة سكنية في مستوطنة رمات شلومو، تصعيد استيطاني يعد جريمة حرب طبقا لميثاق روما، وأن إسرائيل مصرة على تحدي القوانين والأعراف الدولية”.ورأت أن هذه الممارسات الاستيطانية الاستفزازية هي بمثابة استكمال لعملية التطهير العرقي التي تتعرض لها مدينة القدس، لتفريغها من سكانها الأصليين وإغراقها بالمستوطنين، وتعزيز الوجود الإسرائيلي على حساب حقوق الشعب الفلسطيني وأرضه وموارده، وعزل القدس من أجل إقامة مشروع “القدس الكبرى”.من جهة ثانية، استنكرت عشراوي مخطط رئيس بلدية الاحتلال في القدس، والذي جرى كشف النقاب عنه،  والذي يهدف إلى بناء حي استيطاني يهودي يضم 15 ألف وحدة سكنية فوق أرض مطار قلنديا القديم شمالي القدس.من جهتها استنكرت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا” تصاعد النزاع المسلح فى سوريا والذى أدى فى الأيام الماضية إلى مقتل لاجئين فلسطينيين فى مدينة حلب شمالا، ولا يزال يهدد وبشكل خطير سلامة هؤلاء اللاجئين فى مخيم خان الشيح فى جنوب ريف دمشق.وأعربت “الأونروا” فى بيان صحفى نشر فى غزة الأربعاء، عن قلقها حيال خطر تعرض اللاجئين الفلسطينيين والمدنيين الآخرين فى سائر أرجاء سوريا للقتل والإصابة بجروح خطيرة.وجددت الوكالة طلبها لكافة الأطراف بالامتناع عن تعريض المدنيين لتلك المخاطر، وأن تحترم التزاماتها المنصوص عليها فى القانون الإنسانى الدولى، والتقيد بها، من أجل حماية أرواح المدنيين.وأشارت إلى أن القتال العنيف فى مخيم خان الشيح لا يزال يهدد أرواح اللاجئين الفلسطينيين، ويهدد بتدمير، وإتلاف منازل المدنيين.وتقدم وكالة الأونروا فى سوريا المساعدة الإنسانية الحيوية وخدمات الصحة والتعليم لنحو نصف مليون لاجئ فلسطينى موزعين على عدد من المخيمات فى مختلف أنحاء البلاد.