الرئيسية / رياضي / المتحوّر “أوميكرون” يخلط حسابات بلماضي قبل “كان الكاميرون”

الأندية الإنجليزية تضغط ومحرز وبن رحمة قد يغيبان

المتحوّر “أوميكرون” يخلط حسابات بلماضي قبل “كان الكاميرون”

عاد فيروس كورونا بمتحوره الجديد “أوميكرون” ليخلط من جديد حسابات السلطات والهيئات الرياضية في العالم، وذلك مع التحذيرات من خطورته، مما يُهدد إقامة الكثير من الأحداث الكروية القريبة، على غرار بطولة أمم إفريقيا لكرة القدم المزمع إقامتها في الكاميرون مطلع العام المقبل.

ووفقاً للصحافي البريطاني بصحيفة “تيليغراف” البريطانية، مات لو، فإن أندية الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم ستبدأ، من الأسبوع المقبل، ممارسة ضغوطات على المسؤولين لمنع نجومها من الالتحاق بمنتخبات بلدانهم في العرس القاري.

وتحدث مات لو، على هامش استضافته في “سبايس” على مواقع التواصل الاجتماعي، قائلاً: “في الأسبوع المقبل، أعتقد أننا سنسمع بعض الأصوات عن عدم ارتياح أندية البريميرليغ حول إرسال لاعبيها لبطولة أمم إفريقيا بسبب متحور كورونا الجديد”.

وجاءت هذه التطورات لتربك حسابات العديد من المدربين في القارة السمراء، على غرار بطل النسخة السابقة مع المنتخب الجزائري، جمال بلماضي، الذي بات مُهدداً بفقدان خدمات نجمه ولاعب مانشستر سيتي رياض محرز، وكذلك مهاجم وست هام يونايتد سعيد بن رحمة.

ويعول بلماضي كثيراً على خدمات محرز من أجل الحفاظ على اللقب القاري الذي حققه “محاربو الصحراء” عام 2019 بمصر، وهناك لعب محرز دوراً بارزاً في تحقيق اللقب، خاصة في مباراة نصف النهائي أمام نيجيريا. وتوجد كذلك منتخبات أخرى ستتأثر دون شك في حالة نجحت أندية الدوري الإنجليزي في منع لاعبيها من الالتحاق بأمم إفريقيا، على غرار النجم المصري محمد صلاح، وثنائي منتخب السنغال إداوردو ميندي وساديو ماني، وغيرهم من الأسماء الإفريقية المتألقة في “البريميرليغ”.

وكان المكتب التنفيذي للاتحاد الإفريقي لكرة القدم قد أكد، يوم الجمعة الماضي، أن بطولة أمم إفريقيا في نسختها المقبلة ستُقام في موعدها الأصلي في الكاميرون، وبالضبط في الفترة الممتدة من 09 جانفي إلى 06 فيفري، وذلك بعد مخاوف أثيرت عن عدم جاهزية الكاميرون لاستضافة هذا الحدث.

أمين. ل