الرئيسية / وطني / المتقاعدون سيستفيدون من زيادة بـ2.5  بالمائة ابتداء من جويلية

المتقاعدون سيستفيدون من زيادة بـ2.5  بالمائة ابتداء من جويلية

بلغت النفقات الشهرية للصندوق الوطني للتقاعد فيما يخص معاشات ومنح التقاعد حوالي 86 مليار دج خلال سنة 2016 مسجلة ارتفاعا بنحو 18 بالمائة مقارنة بالمعدل السنوي لسنة 2015  بحسب الصندوق الذي يتوقع نفقات بـ 1.000 مليار دينار بالنسبة للسنة الجارية.

 

وأوضح  المصدر ذاته أن “النفقات الشهرية للصندوق الوطني للتقاعد انتقلت من73 مليار دينار في جانفي 2015 إلى نحو 7،85 مليار دينار في ماي  2016 فيما يخص معاشات ومنح التقاعد”

يقوم الصندوق الوطني للتقاعد بتسيير 2.880.180 ملف خاص بمعاشات ومنح التقاعد منها 2.016.817 تقاعد عادي (60 سنة) و594.247 تقاعد نسبي و261.717 تقاعد دون شرط السن و507 تقاعد مسبق و6.892 تقاعد يمنح في الخارج.

وفي سنة 2014 سجل الصندوق 130.000 ملف جديد يضاف إليها 180.000 ملف أخر سجل سنة 2015 فيما سجل خلال السداسي الأول لسنة 2016  (جانفي-جوان) 100.000 ملف جديد بحسب مسؤولي هذه الهيئة الذين يتوقعون تسجيل 200.000 ملف جديد مع نهاية السنة الجارية.

وتم التوضيح أن ارتفاع النفقات “المتواصل” يعود إلى ارتفاع عدد المستفيدين المنخرطين في هذه الهيئة التي تكتسي طابعا “اجتماعيا بامتياز”.

وبخصوص النفقات السنوية  أوضح  المصدر ذاته أن المبلغ انخفض من 797 مليار دينار سنة 2014 إلى 507 مليار دينار فقط خلال السداسي الأول (جانفي-جوان) 2016 وهو المبلغ الذي سيتجاوز الـ 1.000 مليار دينار خلال السنة الجارية  أي زيادة  بـ 200 مليار دينار خلال هذه الفترة المرجعية( 2014-2016 ).

وأكد  المصدر ذاته أنه تم تطبيق زيادة معاشات ومنح التقاعد بنسبة 5،2 بالمائة بالنسبة لسنة 2016 وسيستفيد المتقاعدون من هذه الزيادة ابتداء من شهر جويلية الجاري، موضحا أن الأثر المالي لهذه الزيادة قدر بـ 20 مليار دينار سنويا يتحمله الصندوق الوطني للتقاعد.

ولتحسين نوعية الخدمات المقدمة للمتقاعدين باشر الصندوق أعمالا عديدة لاسيما في مجال المتابعة الدائمة لمعالجة وتكوين ملفات التقاعد لاسيما فيما يخص الاستفادة من السجل الوطني الآلي للحالة المدنية ومتابعة أشغال اللجان الوطنية والمحلية للطعون. ومن بين هذه الأعمال يتم عقد اجتماعات عمل (كل شهر على المستوى المحلي وكل ثلاثة اشهر على المستوى الوطني) مع الشريك الاجتماعي للحفاظ على المناخ الاجتماعي والمشاركة في اشغال اللجنة القطاعية المكلفة بتحسين الاجراءات الادارية لا سيما لتعميم الشباك المتعدد الخدمات عبر كامل الوكالات المحلية للصندوق الوطني للتقاعد.

كما عمل الصندوق على تعزيز وتنشيط خلايا لاستقبال المواطن والاتصال والاصغاء الاجتماعي على مستوى جميع الوكالات المحلية للصندوق الوطني للتقاعد وذلك في اطار العمل الجواري.

ولتكثيف المساعي في إطار جهاز المساعدة في البيت لفائدة بعض الفئات من المتقاعدين وعائلتهم (المعوقين والمعطوبين والمعلولين)  قام الصندوق بتكوين المساعدات الاجتماعية قصد تحسين الخدمات في الميدان. وفيما يخص تحديث طرق التسيير  يشكل تطبيق المخطط المعلوماتي المدير أداة فعالة للتسيير الحديث مدمجا الوظائف المختلفة المتعلقة بدفع معاشات ومنح التقاعد التي كانت تنفذ سابقا يدويا أو على مستوى عدة برمجيات متفرقة. كما قام الصندوق الوطني للتقاعد على تنويع أنماط دفع المعاشات والمنح عبر بنك التنمية المحلية ابتداء من الفاتح جويلية 2015. ومست العملية 43239 متقاعد الى غاية 30 جوان 2016. ويتضمن مخطط العصرنة أيضا اطلاق عملية تسيير إلكتروني لوثائق ملفات التقاعد التي يتم حاليا استكمال رقمنتها التي تشكل أهم مرحلة.