الرئيسية / وطني / المحطة البحرية بعنابة ستدخل حيز الخدمة منتصف العام المقبل، زعلان: ضرورة تسليم المشاريع في وقتها
elmaouid

المحطة البحرية بعنابة ستدخل حيز الخدمة منتصف العام المقبل، زعلان: ضرورة تسليم المشاريع في وقتها

الجزائر- أكد، الخميس، وزير الأشغال العمومية والنقل، عبد القادر زعلان، خلال زيارة العمل والتفقد التي قادته لولاية عنابة، أن المحطة البحرية بعنابة ستدخل حيز الخدمة منتصف العام المقبل بعد أن يتم الانتهاء من

الإنجاز.

وقد انتقد الوزير تأخر إنجاز مشروع خط السكة الحديدة الذي يربط  بين عنابة – رمضان جمال بسكيكدة، بعد أن استمع لبعض الشروحات المقدمة من طرف الجهة المعنية، كما  قدم عرضا مفصلا حول المحطة البحرية  وهو المشروع الذي انطلقت أشغاله، مطلع السداسي الثاني من سنة 2016، حيث سيتم استلام الميناء الذي انطلقت تهيئة أرضيته (8000 متر مربع) بتمويل ذاتي من طرف مؤسسة ميناء عنابة، وفق تصميم عصري يستجيب للمقاييس الدولية للمسافرين في شرق البلد، حيث كلف إنجاز الشطر الأول من المحطة التي أسندت أشغال بنائها لمؤسسة “باتي ميطال” 2.5 مليار د.ج، وحددت آجال إنجازها بـ 24 شهرا، بطاقة استيعاب تفوق 125 ألف مسافر  بحيث سيضمن هذا المشروع استقبال 100 باخرة لنقل المسافرين سنويا، ويتضمن مشروع المحطة البحرية الجديدة لعنابة، ثلاثة طوابق تربطها سلالم ميكانيكية ومصعدا، إضافة إلى رواقين خاصين بالمراكب مدعمين بمداخل مباشرة للسيارات من المدينة باتجاه المحطة البحرية ومنها إلى داخل الباخرة، بالإضافة إلى ممرين خاصين بالمسافرين وإجراءات السفر ونقل الأمتعة، كما تتوفر المحطة البحرية الجديدة على فضاءات للخدمات البنكية والتأمين والتمريض وأخرى للتسوق والترويج للمنتجات التقليدية المحلية. وخصّص الطابق الثالث لهذه المنشأة لخدمات سياحية نوعية ستكون مفتوحة أمام الجمهور، من خلال فضاءات للتسوق وأخرى للاستراحة والتنزه تتمثل في مقاهي ومطاعم مطلة على البحر.

من جهة أخرى قال وزير الأشغال العمومية والنقل، عبد الغاني زعلان، إن طاقة استيعاب المحطة البحرية بعنابة، ستصل إلى 11 مليون طن، خاصة أنه سيتم استغلال منجم الفوسفاط، وتصدير عديد المنتوجات الغذائية، واعتير المحطة البحرية بعنابة من بين 7 محطات على المستوى الوطني.

وأشار المصدر ذاته أن  عمق المحطة البحرية سيصل إلى 16 مترا، لمساعدة البواخر ذات الحمولة العالية والتي تصل إلى 51 ألف طن، إلى الرسو داخل الميناء، حيث طالب من المسؤولين على المشروع بضرورة التسريع في وتيرة الإنجاز وتسليمه في آجاله المحددة والتي حددت بداية أفريل 2019.